الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
سياسة

الوزيرة بوعيدة: لن أكون "بنعرفة" في مجلس جهة كلميم

الوزيرة بوعيدة: لن أكون "بنعرفة" في مجلس جهة كلميم امباركة إلى جانب ابن عمها عبد الرحيم بوعيدا

رفضت امباركة بوعيدة، عضو مجلس جهة كلميم واد نون (الأحرار)، أن تكون "بنعرفة المجلس"، كناية عن "السلطان بنعرفة"، الذي وضعته فرنسا الاستعمارية محل الملك الراحل محمد الخامس، بعد نفيه لكورسيكا، حيث كشفت كاتبة الدولة المكلفة بقطاع الصيد البحري، في لقاء انعقد أمس الأحد 16 شتنبر 2018 بأكادير، رفضها المطلق بأن تحل محل ابن عمها عبد الرحيم بوعيدة وإبعاده عن رئاسة الجهة، ضمن مخرجات أزمة توقيف المجلس.

وجدد 17 مستشارا ضمن فريق الأغلبية، رفضه لأي تسوية لوضعية المجلس الجهوي لواد نون خارج المشروعية الديمقراطية، والتشبث برئيسه على رأس الجهة، مع استعدادهم للدخول في مفاوضات مع المعارضة بقيادة الاتحادي عبد الوهاب بلفقيه للخروج من الأزمة التي دخلت شهرها الخامس من التوقيف.

وعلمت جريدة "أنفاس بريس"، أن اسم امباركة بوعيدا تردد كثيرا قبل وبعد توقيف المجلس الجهوي منتصف ماي 2018، وكان ضمن مقترح وزير الداخلية في لقائه مع عبد الرحيم بوعيدا، لتتولى الرئاسة بدلا عنه، ضمن مخرجات ازمة التسيير والتدبير التي شهدت "بلوكاج" واضح طوال أكثر من عامين، وتوقفت كل مشاريع التنمية بعد انقلاب الاغلبية العددية لفائدة المعارضة التي يقودها عبد الوهاب بلفقيه.