الجمعة 21 سبتمبر 2018
مجتمع

الشيخي ينتخب رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية جديدة...

الشيخي ينتخب رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية جديدة... عبد الرحيم شيخي، رئيس حركة التوحيد والإصلاح

علمت جريدة "أنفاس بريس" بأنه تم انتخاب، عبد الرحيم شيخي، رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح لولاية ثانية خلال الجمع العام الوطني السادس للحركة المنظم تحت شعار "الإصلاح أصالة وتجديد"، والتي دامت أشغاله إلى ساعة متأخرة من منتصف ليلة السبت 4 غشت 2018.

و كشفت المصادر بأن لجنة انبثقت عن الجمع العام الوطني كانت قد أفرزت عن ترشيح خمسة أسماء وهم: عبد الرحيم شيخي، أوس رمّال، محمد الحمداوي، أحمد الريسوني، وعبد الإله ابن كيران.

وأسفرت عملية التداول بعد نقاش طويل للجمع العام الوطني السادس للحركة عن انتخاب عبد الرحيم شيخي رئيسا الحركة بتجديد الثقة فيه لولاية جديدة.

وأضافت المصادر ذاتها، أنه بينما كان لافتا غياب كلمات قادة الحركة الإسلامية المغربية في الجلسة الإفتتاحية لحركة "التوحيد والإصلاح"، الذراع الإييولوجي لحزب "العدالة والتنمية" الذي يقود الحكومة، بحيث لم تعط لهم الكلمة هذه المرة كما جرت العادة، وكان من بينهم قادة "العدل والإحسان" ورموز الحركة نفسها مثل أحمد الريسوني وعبد الإله بنكيران، أعطيت الكلمة بشكل ملحوظ خلال نفس الجلسة للأسماء الأجنبية حيث تناوب على المنصة كل من المفكر السوداني الشهيرعصام البشير، وعزيزة البقالي عن القطاع النسائي للحركة، والعالم السوداني الشيخ الزبير عن"منتدى الوسطية  بإفريقيا"، والشيخ عبد الرزاق حسنيفي رئيس "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين"، وسامي أبو زهري مسؤول العلاقات العربية والإسلامية بحركة "حماس"، وأحمد جدو بنجديد رئيس "جمعية الإصلاح للتربية بموريتانيا"، هذا فضلا عن عبد المجيد النجار القيادي بحركة "النهضة" التونسية. كما أعطيت الكلمة أيضا لعزيزة البقالي عن القطاع النسائي للحركة.

واعتبر الشيخي على هامش انتخابه أن اتخاذ شعار "الإصلاح أصالة وتجديد" للجمع العام السادس للحركة هذه السنة، يمثل تعبيرا عن رسوخ قناعة الحركة باختيارها الإصلاحي الذي يمنح من المرجعية الإسلامية، التي هي مرجعية المجتمع والدولة.