الخميس 22 نوفمبر 2018
خارج الحدود

سيد احمد غزالي : السلطة أفسدت الشعب والجزائريون خائفون على مستقبلهم

سيد احمد غزالي : السلطة أفسدت الشعب والجزائريون خائفون على مستقبلهم
يرى رئيس الحكومة الأسبق سيد احمد غزالي، ان الرئاسيات المقبلة ستكون بمثابة “كاستينغ” لتوزيع الأدوار وسيلعب فيه الجميع دورًا. في غياب معارضة حقيقية، مشككا في جدوى الانتخابات المقبلة، واعتبر انه من الخطأ الحديث عمن يخلف الرئيس بوتفليقة، مع بقاء النظام الحالي الذي يتولى مهمة تعيين الرئيس بعيدا عن الانتخابات.
ولم يخف المعارض ورئيس الحكومة سابقا، سيد احمد غزالي، قلقه بشان مستقبل الجزائر بعد فترة حكم الرئيس بوتفليقة، وذالك في حوار مع صحيفة “تيليغرام” الفرنسية، وقال أن حديث وسائل الإعلام في الجزائر عن صدمة انتابت الجزائريين بعد الحديث عن إمكانية ترشح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة قد لا تعكس ردة الفعل في أوساط الشعب.
وبرأي سيد احمد غزال، فانه يجب التفريق بين ما يقوله الإعلام وما يقوله الشعب، وربط ذالك بممارسات السلطة التي كانت وراء تفشي الفساد بين الجزائريين عبر قرارات تتعلق بدخل الجزائريين، وضرب مثالا عن تلك الممارسات التي تقوم بها السلطة ومنها مضاعفة معاشات 100 ألف إطار من كبار المسؤولين السابقين في الدولة ثلاث مرات.
وحسب رئيس الحكومة في فترة حكم الشاذلي، فان الحكومة تصور نفسها أمام الجزائريين أنها الوحيدة القادرة على ضمان معاشات التقاعد، لذلك يخشى الناس على مستقبلهم ويفقدوا بذلك هامش الحرية في اتخاذ القرار المناسب.
وبالنسبة للمتحدث، فان هذا الوضع قد لا يستمر، وأبدى غزالي تخوفه من المستقبل قائلا “أنا على يقين أن الحكومة لن تتمكن بعد سنتين أو ثلاث من دفع المعاشات”. قبل أن يضيف قائلا “أعلم أن كل الجزائريين والمراقبين الآخرين قلقون بشأن مستقبل الجزائر، بعد بوتفليقة”. ويوضح بان الجزائر في حالة انحراف، وان الشعب الجزائري “صامت” كونه في دوامة الهروب إلى الأمام اقتصاديا واجتماعيا. ليضيف أن الجزائر بلد غني لكن شعبها فقير.
ويؤكد غزالي، وفق ما نقلته " الجزائر TSA" في نسختها العربية، أن المشاكل التي تعاني منها الجزائر حاليا غير مرتبطة بتدهور أسعار المحروقات التي تمثل 90 بالمائة من الواردات و 75 بالمائة من ميزانية الدولة وتغطي أجور الآلاف الجزائريين، بل يرى بان تلك المشاكل ناجمة أساسا عن سوء التسيير وفسل السلطة في تنويع الاقتصاد الجزائري خارج ريع المحروقات.
وفي الشق الأمني، قال غزالي، بان الجزائر تمكنت من هزيمة الإرهاب عسكريا، محذرا من عودة الخطر الاسلاموي بسبب الوضع الحالي، وقال أن الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي ساهمت في ظهور التيار الإسلاموي ما زالت قائمة. مشيرا إلى تفاقم البطالة والفقر وتفشي الفساد، وهي كلها عوامل تساهم في توسع الفجوة بين السلطة والشعب الأمر الذي قد يستغله التيار الاسلامي لفرض أنفسهم على السلطة. ويؤكد غزالي بان الكابوس الذي عاشه الجزائريون سنوات المأساة وما صاحبه من قبل وتدمير، تستعمله الآن السلطة لإخافة الجزائريين من أي محاولات لتغيير الوضع على غرار موجة الربيع العربي التي اجتاحت العالم العربي، ويعتقد بان السلطة توجه رسالة إلى الجزائريين مفادها أن أي تحرك في الشارع سيعيد الجزائر إلى مرحلة الخراب وآلاف الوفيات.