السبت 17 نوفمبر 2018
مجتمع

أطفال سيد الكامل بسيدي قاسم ينعشون أجسامهم بالغطس وسط مستنقع الوحل المتعفن (مع فيديو)

أطفال سيد الكامل بسيدي قاسم ينعشون أجسامهم بالغطس وسط مستنقع الوحل المتعفن (مع فيديو) صورة أرشيفية

وصلت درجة الحرارة يومي الخميس والجمعة 3 و 4 غشت الجاري بجماعة سيد الكامل بإقليم سيدي قاسم إلى حدود 42 درجة، حسب مصادر جريدة "أنفاس بريس". موجة الحرارة الشديدة التي عاشتها ساكنة المنطقة دفعت بالعديد من الأطفال إلى البحث عن إمكانيات تلطيف وإنعاش أجسادهم، حيث سارعوا إلى الغطس والعوم في مستنقع متعفن بسبب ما ترسب فيه من أوحال ممزوجة بمواد عضوية فلاحية سامة تستعمل لتسميد الأراضي الفلاحية وتتسرب مع مياه السقي.

المستنقع يطلق عليه أهل المنطقة اسم "الفوسي" ويشار إليه بـ "بحار" ويبعد عن مركز الجماعة بحوالي  4 كلم، حيث سارع إليه أطفال دوار "لحرارثة"، من أجل تلطيف وإنعاش أجسامهم في غياب مسبح يقيهم شر الحرارة المفرطة التي تعرفها المنطقة.

جدير بالذكر أن المجلس الترابي كان قد برمج منذ سنة 2014 تشييد وإحداث مسبح بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووزارة الشبيبة والرياضة، إلا أن قدر الساكنة مع المشروع كان هو الانتظارية وبطء الإنجاز والتنفيذ .

رسالة عاجلة للمسؤولين بالمنطقة:

ضرورة التعجيل بإغلاق الفوسي/ المستنقع وتجفيفه وإبعاد الأطفال عن العوم في وحل المستنقع خوفا من إصابتهم بأمراض، والكشف عن الذين لعبوا وسط الوحل الممزوج بالمواد الفلاحية العضوية السامة.