الجمعة 21 سبتمبر 2018
مجتمع

من يعبث بقبر الزعيم الشريف مولاي أحمد الريسوني..؟

من يعبث بقبر الزعيم الشريف مولاي أحمد الريسوني..؟ السيدة درة البنت الصغرى لمولاي أحمد الريسوني في زيارة لقبر والدها سنة 2012، ومعالم العبث على القبر بالصورة الثانية

زرت البارحة، في سياق تفقد بعض الأضرحة، رفقة قريبي الأستاذ فؤاد الغلبزوري قبر الزعيم الشريف مولاي أحمد الريسوني المتوفى بـ"تماسينت" بالريف الأوسط سنة 1925، فوجدنا أن لوحة القبر قد اقتلعت. ولم نتمكن من معرفة السبب الكامن وراء ذلك.!!!

وللإشارة، فقد سبق لي أن هيأت المناخ المناسب رفقة الدكتور سوسان فكري، للشرفاء الريسونيين لبناء القبر، في سياق المصالحة الأفقية في الشمال بين الريف وجبالة.

وعليه، يطرح السؤال مدويا عمن يود العبث بالتوجه الجماعي الواعي نحو المستقبل؟