الجمعة 21 سبتمبر 2018
مجتمع

بئر الرامي بالقنيطرة تعيش مسلسل إهمال أطول من "سامحيني" يا الرباح!!

بئر الرامي بالقنيطرة تعيش مسلسل إهمال أطول من "سامحيني" يا الرباح!! واقع المنطقة، وفي الإطار الوزير عزيز الرباح

من يصدق أن مدينة الوزير الرباح.. القنيطرة، ونخص بالذكر منطقة بئر الرامي الجنوبية، وهي جزء من المجال الحضري لمدينة القنيطرة، يسودها الإهمال والتهميش على مستوى تهييء المجال وتعبيد الطرق، خاصة المنطقة المحاذية للمقاطعة السادسة (انظر الصور المرفقة)، حيث الأتربة والغبار المتطاير صباح مساء، والملوث لدور السكن.

فرغم كل الاحتجاجات المطالبة بتعبيد الأزقة والطرق لم تتغير الوضعية، مع العلم بأنه مضت أكثر من 10 سنوات على تشييد وتأسيس هذا الجزء "المنسي" من التراب الحضري التابع للمجلس البلدي لمدينة القنيطرة.

 وتحمل الساكنة كامل المسؤولية للمجلس البلدي، وكذلك للجهات الأخرى المعنية بضرائب التسجيل والتحفيظ التي لا تعكس جودة الخدمات غير الملبية لحاجيات السكان، خاصة احترام معايير تهييء المجال وربطه بالمدة الزمنية المحددة له في دفتر التحملات.