الأربعاء 19 سبتمبر 2018
مجتمع

أيت علال: على الشعب أن يعرف تفاصيل أسباب إعفاء وزير المالية من مهامه

أيت علال: على الشعب أن يعرف تفاصيل أسباب إعفاء وزير المالية من مهامه محمد بوسعيد، ومصطفى آيت علال

قال الفاعل المدني الأستاذ مصطفى أيت علال لجريدة "أنفاس بريس"، إذا كان وزير المالية قد اقترف خطأ جسيما خلال ممارسته لمهامه الوزارية يجب أن يعرف الشعب تفاصيل أسباب ذلك، وما الذي وقع في كواليس ودهاليز مكتب الوزير المعني بالإعفاء من المهام... بالنسبة لقرار إعفاء أي مسؤول على الشعب أن يعرف الأسباب، وحيثيات هذا الإعفاء.

وفي نفس السياق تساءل ذات الفاعل المدني قائلا "إذا سرنا على نفس المسار مستقبلا ماذا سيحدث؟". وأوضح بقوله يمكن "أن تطفو على السطح إعفاءات أخرى غير مبنية على أفعال وسلوكات مشبوهة وانحرافات وفساد وخروقات. وقد تأتي وفق مزاج المسؤول عن رفع التقارير". وأضاف قائلا "في جميع الحالات على الشعب أن يعرف حقيقة ما اقترفه وزير المالية من أخطاء، وكان سببا في إعفاءه من مهامه. كذلك على مجلس النواب أن يعلم بتفاصيل القرار، فضلا على أهمية الكشف عن المعلومات المرتبطة بقرار الإعفاء للإعلام والصحافة.

ونوه الأستاذ مصطفى ايت علال بالقرار قائلا "مهم جدا أن تتخذ قرارات على هذا المستوى لأنها ترتبط أولا بمجال تفعيل دستور 2011، وثانيا تقترن بربط المسؤولية بالمحاسبة. لكن لا بد من الشفافية في تنفيذ مثل هذه القرارات الجريئة، أي فتح باب التواصل مع الشعب والإفصاح عن أسباب الإعفاء" .

وعن سؤال تأثير القرار على حزب التجمع الوطني للأحرار، قال نفس المتحدث للجريدة "أي حزب سياسي يتطلع إلى تدبير الشأن الوطني العام، ولما يتم إعفاء وزير ينتمي لحزب معين أو معاقبته أو عزله فالمسألة لها تأثير على الحزب على مستوى المصداقية"، وحمل مسؤولية تواصل الحزب مع قواعده بالقول "لكن الحزب معني بإصدار بلاغ وتوضيح تفاصيل الإعفاء لقواعده ومنخرطيه ... إما أن يؤكد الحزب ويثمن القرار بناء على معطيات مقنعة أو يعبر عن استياءه ضد القرار الذي طال وزيرا يمثله في الحكومة... إذا كان مظلوما".