الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
مجتمع

"الفايسبوكيون" يعلقون على إعفاء بوسعيد بقولة "آمين" و"العقبة للاحقين"

"الفايسبوكيون" يعلقون على إعفاء بوسعيد بقولة "آمين" و"العقبة للاحقين" محمد بوسعيد

تعرف مختلف صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ومنذ لحظة إعلان بلاغ الديوان الملكي عن إعفاء محمد بوسعيد من مهامه كوزير للإقتصاد والمالية. (تعرف) سيلا من التعاليق المبدية رأيها في هذا المستجد على بعد ثلاثة أيام من الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ19 لعيد العرش.

وبحسب ما نشر، فإن جميع وجهات النظر ثمنت القرار الملكي، باعتباره مس مسؤولا حكوميا على قطاع شهد الكثير من الاختلالات، ولم يعكس الرؤية التي يتوخاها المواطنون لبلدهم. بل على العكس من ذلك، يردف المعلقون، تأزمت الوضعية أكثر مما كانت عليه، واتجهت مؤشرات البطالة نحو الارتفاع، فيما تلقت المقاولات الصغرى والمتوسطة بالخصوص ضربات قاضية، أتت على أحلام منشئيها الشباب.

وفيما يتطلع المغاربة لتحسين مستواهم الاقتصادي، تقول التعاليق، اصطدم الأخير بنكسات قبعت به في أدنى الدرك إلى درجة لم معها المواطن البسيط  يستكيع توفير حاجياته الضرورية، فبالأحرى الحديث عن الكماليات وآليات الاستمتاع المشروعة. هذا ولم يفت "الفايسبوكيون" إعادة ما سبق للوزير المعفى أن قاله في حق "المقاطعين" بعد أن نعتهم بـ"المداويخ". إذ هناك من ربط هذا الخروج التصريحي بالقرار الملكي أيضا، على اعتباره أهان أفرادا من الشعب، والذين لا فرق بينهم وبين غيرهم، حسب كلام الملك في إحدى خطبه التي قال فيها بأنه ملك للشعب المغربي كافة، يستدل رواد الفضاء الأزرق. متمنيا أحدهم أن يكون هذا الإعفاء مجرد بداية لمسؤولين حكوميين آخرين يستحقون الإبعاد من تدبير أي شأن وطني.