الخميس 13 ديسمبر 2018
كتاب الرأي

مولاي احمد الدريدي : لن نغلق ملف حامي الدين

مولاي احمد الدريدي : لن نغلق ملف حامي الدين مولاي احمد الدريدي
قال احد الذي يعتبر نفسه ينتمي للحركة الاتحادية واضن ان هذا الشخص لا ينتمي 'للحركة الاتحادية الاصيلة' كما يعرفها رفاقنا الاتحاديين بتنوع مساراتهم الايديولوجية والسياسية قال !!!!!! "أغلقوا ملف السيد حامي الدين و الا فتحنا ملفي باها والزايدي".
اسمحوا لي أن ابسط معكم بعض الآراء  و الأشياء التي اعتبر أنها قابلة للتصديق بخصوص وفاة السيد بها والمناضل الاتحادي الزايدي. حاول البعض بشكل اسطوري ربط الوفاتين التهديدات السياسية التي طالت بعض المناضلين الوطنيين في الستينات من القرن السابق في منطقة وادي الشراط. ؟؟؟!! اسمحوا لي أن أعبر بشكل جاف و أقول أنه الهراء.....
بالنسبة للوفاتين قد يكونان متربطين بممارسات شخصية للهالكين تدخل بالنسبة لنا نحن النشطاء والفاعلين الحقوقيين تدخل في إطار الحريات الفردية.
# بالنسبة للفقيه باها كل المؤشرات تدل على أنه قام بشكل طوعي على إنهاء رحلته في الحياة. لماءا؟ الجواب جاء في تصريح على لسان رئيس حكومة الإسلام السياسي و زعيمهم حين طلب من أتباعه و ....بأن يدعوا له بالمغفرة....!!! بعض الألسن الغير جيدة les mauvaises langes يتكلمون عن ارتباط الوفاة برغبات وتوجهات جنسية كان للهالك  علاقة بها........!!!!؟
# بالنسبة للمناضل التحادي الزايدي فان خطأ في تقدير المخاطر بعبور تحث قنطرة يتجاوزها بسيارته منذ شبابه هو ما خانه وتحولت السيارة ذات التحكم الإليكتروني إلى نوع من المأزق أو السجن المناضل الزايدي الذي كان في وضعية فرح وانتشاء حاولت دونه وتقدير مجابهة المخاطر.
السيد الوكيل بالتكلم عن هذه القضايا لتنقد صديقك العنيف المتورط في مصادرة الحق في الحياة الشهيد ايت الجيد  أحد أبناء الامازيغ القرار. انك بابتزازك المقصود هذا تريد تحوير و تحويل النقاش الفعلي حول ممارسات منضري الإسلام السياسي المغربي هؤلاء اللذين عطلوا المغرب منذ انتفاضة واحتجاجات فبراير 2011 . سواء لسان حالهم المتورط في الإساءة لنصف المجتمع المغربي بالاتجار في البشر والاغتصاب. او خطيب الإسلام السياسي في الغرفة الثانية و الصحافة و المنتديات المتورط في القتل لمناضل تقدمي. لا نسوق رأينا هذا من أجل أن لا تقوم بتنفيذ تهديدك لأنه ببساطة نود أن نقول لك أننا مستعدون بأن ندافع عن من قد يتم وصمه بأنه له توجهات جنسية (الفقيه أو في ه)  أو عقدية. كما نحن مستعدون للدفاع عن اختيارات الناس في الفرح والمتعة بالنسبة.....
إذن نحن نتحداك ولن نقبل بأن يتم العمل بتبرءة شخص متورط بمصادرة الحق في الحياة. بنفس التحدي والإصرار نقول لك اننا سنجابه من سيؤدي استعمال الوفاة الدراماتكية للنبش وصوم حياته الخاصة وحقوقه الفردية.