الأربعاء 21 نوفمبر 2018
رياضة

ريان الشرفي .. أصغر مشجع للمنتخب المغربي بروسيا يعود إلى أرض الوطن

ريان الشرفي .. أصغر مشجع للمنتخب المغربي بروسيا يعود إلى أرض الوطن ريان الشرفي

عاد مؤخرا إلى أرض الوطن  الطفل ريان الشرفي، وهو أصغر مشجع مغربي بنهائيات كأس العالم بروسيا، وذلك بعدما سافر رفقة والده إلى الديار الروسية لتشجيع المنتخب المغربي بعد انطلاق منافسات المونديال.

سافر ريان،الذي ينحدر من مدينة تطوان، وهو يحمل معه الأعلام المغربية و قميص المنتخب المغربي ، وحضر ريان جميع المباريات التي خاضها المنتخب الوطني ، حيث لم تمنعه المسافات الطويلة الفاصلة بين مختلف المدن الروسية التي احتضنت مباريات المجموعة التي كان يتواجد بها المنتخب المغربي من عناء السفر رفقة والده لدعم وتشجيع أسود الأطلس.

وخلال المباريات التي حضرها بنهائيات كأس العالم بروسيا ، ظل ريان يشجع بصوت عالي المنتخب الوطني ،  حيث بحت حناجره وهو يهتف باسم المغرب ، يرتاح قليلا ثم يحمل العلم الوطني الذي ظل يرفرف بمدرجات الملاعب التي كان يتواجد بها ريان.

 ظل الطفل التطواني يشجع المنتخب الوطني خاصة خلال مواجهته للمنتخب البرتغالي بحماس كبير سواء داخل الملعب وخارجه ، ويعتبر ريان أن المنتخب المغربي كان في حاجة ماسة إلى المزيد من التشجيع والدعم والمساندة من الجماهير المغربية ، للحد من خطورة النجم رونالدو ولتجاوز التعثر الذي حصل أمام المنتخب الإيراني في مقابلته الأولى .

ظل  ريان خلال منافسات  المونديال كأنه رجل كبير السن ، يتفاعل مع المباريات  يحلل أسباب التعثر أمام إيران والخطط التكتيكية وجوانب ضعف وقوة المنتخب البرتغالي والإسباني كأنه مدرب كبير، ورغم ذلك لم يفقد ريان الأمل في التأهل  إلى الدور الثاني  ، حيث ظل  يشجع ويصيح بصوت  عالي من أجل رفع معنويات  لاعبي المنتخب الوطني.

وبطريقة تشجيعه المتميزة والحماسية رغم صغر سنه ، استطاع الطفل ريان أن  يلفت إليه الأنظار من الصحفيين والمصورين الذي يلتقطون كل تفاصيل المباريات ويتابعون أخبار المشجعين والمناصرين. وهكذا التقطته كاميرا قناة بي إن سبوت حيث أجرى طاقم القناة  معه حوارا ، وتم تصنيف الطفل ريان كأصغر مشجع مغربي بنهائيات كأس العالم بروسيا .

عاد ريان الشرفي إلى أرض الوطن وإلى مدينته تطوان وإلى عائلته وأصدقائه  وهو يرتدي قميص المنتخب الوطني، وحمل معه أيضا ذكريات جميلة ستظل خالدة في ذاكرته بعد رحلة المسافات الطويلة بالمدن الروسية .