الأربعاء 26 سبتمبر 2018
خارج الحدود

صناعة السلام في اليمن على طاولة الخبراء بندوة دولية في العاصمة بروكسل

صناعة السلام في اليمن على طاولة الخبراء بندوة دولية في العاصمة بروكسل قوات التحالف العربي (أرشيف)
ينظم "منتدى باريس للسلام والتنمية" يوم غد، الجمعة 22 يونيو 2018، بفدنق "بلازا" في العاصمة البلجيكية بروكسل، ندوة دولية حول تفاعلات "صناعة السلام في اليمن" وتحرير الحديدة كبداية لنهاية الحرب.
ومن المنتظر أن تتطرق نقاشات هذا اللقاء إلى ضرورة دعم المجتمع الدولي عملية تحرير الحديدة باعتبارها البوابة الرئيسية نحو إنهاء معاناة أبناء المدينة، وفتح ممرات الإغاثة الدولية أمام المنظمات العالمية ووكالات الأمم المتحدة المعنية من خلال ميناء الحديدة ومطارها إلى مختلف المدن اليمنية ذات الكثافة السكانية العالية، والتي تقع تحت سيطرة الحوثيين. مع الدعوة إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن التي تهدف إلى تحرير المناطق التي يسيطرون عليها.
كما مقرر ضمن الإجتماع ذاته، وضع تساؤلات حول تسارع التقارير الدولية التي تطالب بوقف التقدم نحو الحديدة، من منطلق أن ذلك يساهم في إطالة أمد القتال داخل المدينة وحولها. وبالتالي رفع معاناة الضحايا وخلق كارثة إنسانية حقيقة سببها وكالات الأمم المتحدة.
ومن جهة أخرى، سيكون هناك أيضا نصيب زمني للمتدخلين من أجل توضيح أن من يحاصر الحديدة هم الحوثيين الذين يستخدمون الآن المدنيين من أبناء المدينة كدروع بشرية، وإغلاق مخارج الحديدة تنفيذا لتهديداتهم بوقوع مأساة مجتمعية. فضلا على أن تحرير المدينة ومينائها يعني وقف تهديدات الحوثيين للملاحة الدولية وتهريب السلاح ونهب المساعدات الإنسانية ومنعها عن أبناء المدينة.
أما بشأن موقع دولة الإمارات العربية المتحدة من هذا الملف، فيحتوي البرنامج حصة للإشادة بالخطة الاستراتيجية الاماراتية، والتي تتضمن إنشاء جسر إغاثة إنساني يرافق العمليات العسكرية نحو تحرير الحديدة.
وإجمالا، تبقى الرسالة العامة المراد توجيهها من ندوة الغد، هي التشديد على حتمية خلاص مدينة الحديدة لما تمثله من أهمية استراتيجية في تحويل مجرى الحرب وما بعدها، وكذا الرضوخ للقرارات الدولية ذات الصلة، علاوة على العودة إلى مفاوضات سلام عملية وجادة تنهي حالة الحرب ومعاناة المواطنين، لتبدأ بعدها عملية إنقاذ دولية واسعة عبر ميناء الحديدة ومطارها.
بقيت الإشارة إلى أن اللقاء سيؤطره خبراء دوليين، كـ رينولدز تانتر، وهو عضو مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي، و باحث متخصص في الشرق الأوسط بجامعة جورج تاون واشنطن. والمحامية البريطانية كريستي بريملوا، الخبيرة في القانون الدولي والحاصلة على أعلى تصنيف قانوني داخل بريطانيا، كما أدارت العديد من المفاوضات والتحقيقات في عدد من دول أمريكا اللاتينية والشرق الأوسط.
وينضم إلى قائمة المدعوين كذلك جيف فرانسوا، خبير أمني فرنسي متخصص عمل لدى الإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في اليمن وعدد من دول الشرق الأوسط. و الدكتور فرانسوا فريزون غوش، أستاذ العلاقات الدولية من جامعة السوربون وكبير خبراء الدساتير الدولية. وكذا الدكتور طاهر بومدرا، خبير الأمم المتحدة في القانون الدولي الإنساني ورئيس بعثة الأمم المتحدة السابق لحقوق الإنسان في العراق. وفراك لوديك، خبير استشاري فرنسي في القانون الدولي ومكافحة التطرف الديني، ثم جمال بدر العواضي، خبير القانون الدولي الإنساني ورئيس المركز اليمني لحقوق الإنسان.