الأربعاء 21 نوفمبر 2018
رياضة

مباراة إسبانيا وتونس تزرع الشك والقلق في نفوس محبي "الماتادور"

مباراة إسبانيا وتونس تزرع الشك والقلق في نفوس محبي "الماتادور" عناصر من المنتخب الإسباني

جاء فوز المنتخب الإسباني الصعب على نظيره التونسي 1 / صفر في المباراة الودية التي أقيمت بينهما مساء السبت 9 يونيو 2018، ليثير القلق حول فرص الماتادور في نهائيات كأس العالم، قبل 5 أيام من المباراة الأولى للفريق، أمام نظيره البرتغالي، يوم الجمعة المقبل.

وحمل عنوان أحد التقارير عن المباراة عبارة "ودية للغاية" وذلك في إشارة إلى صعوبة آخر مباراة ودية للمنتخب الإسباني قبل خوض المونديال الروسي.

ورغم أن الفريق واصل بذلك سلسلة المباريات الخالية من الهزائم تحت قيادة المدير الفني جولين لوبيتيجي، لم ينجح في إقناع الجماهير بالأداء.

وجاء عنوان صحيفة "ماركا": "الآن حان وقت الجد". وتثور المخاوف بشكل رئيسي إزاء تكرار مثل هذا الأداء أمام المنتخب البرتغالي في المباراة المقررة يوم الجمعة في سوتشي، وهو ما سيسفر عن معاناة كبيرة للماتادور أمام بطل أوروبا.

وقال لوبيتيجي "المباراة كانت صعبة للغاية، فرطنا في الكرة كثيرا وسهلنا الأمور على منافسنا".

ومع ذلك، لم يبد لوبيتيجي إنزعاجا كبيرا إزاء عجز المنتخب الإسباني عن تحقيق الانتصار بشكل مريح.

وكان البديل إياجو أسباس أحرز هدف المباراة الوحيد قبل ست دقائق من النهاية، إثر مجهود رائع من دييجو كوستا.

ولم يشارك كوستا أو أسباس ضمن التشكيلة الأساسية، ولكن كل منهما أحدث فارقا لدى مشاركته من مقعد البدلاء في الشوط الثاني، والآن باتا مرشحين بقوة للمشاركة ضمن التشكيلة الأساسية في المباراة أمام البرتغال.

وربما كانت مباراة أمس مخيبة للآمال شيئا ما للاعبين آخرين منهم إيسكو لاعب خط وسط ريال مدريد الإسباني وتياجو ألكانتارا لاعب بايرن ميونخ الألماني، حيث خرجا مع بداية الشوط الثاني برفقة ألفارو أودريوزولا الذي أخفق في التعامل بالشكل المطلوب مع الهجمات التونسية طوال الشوط الأول.

وقال لوبيتيجي "ربما نواجه في كأس العالم عدة مباريات كهذه ومنافسات شرسة، تأجل الحسم للشوط الثاني لكننا قدمنا أداء تنافسيا وتغلبنا على الصعاب".

ومن جانبه، أطلق أسباس، صاحب هدف الفوز، جرس إنذار للمنتخب وصرح قائلا "كان لدينا شعور أفضل من هذا قبل أن يتجمع الفريق".

وقدم ناتشو مدافع ريال مدريد أداء جيدا إثر مشاركته من مقعد البدلاء في الشوط الثاني، وأبدى ثقة بالفريق عقب المباراة، ويتطلع إلى المشاركة أساسيا أمام البرتغال في حالة عدم استعادة داني كارفاخال لياقته في الوقت المناسب، وهو الأمر المتوقع.