الأحد 18 نوفمبر 2018
جالية

الصين الشعبية بعيون مغربية.. عادات وتقاليد واندماج في النسيج الصيني

الصين الشعبية بعيون مغربية.. عادات وتقاليد واندماج في النسيج الصيني الزهرة الغلبي مع مشهد من مدينة صينية

حياة المغاربة بالصين، حياة هادئة ومبهرة، لأنها مختلفة تماما عن الحياة العربية والغربية، كما أن الجمهورية الصين الشعبية دولة حباها الله بطبيعة جميلة جدا وجذابة، ناهيك عن أخلاق شعبها الطيب. الأمر الذي يجذب المغاربة، وغيرهم، للعيش فيها والاستقرار رغم بعد المسافات بينها وبين الوطن.

إن  حياة المهاجرين المغاربة في  جمهورية الصين الشعبية تختلف عن إخوانهم الذين يعيشون في بعض الدول الأوروبية، حسب قول أحدهم الذي يقطن بالجهة الشمالية الغربية لجمهورية الصين، وتحديدا مقاطعة نينغشيا، حيث جمال الطبيعة وجمال أخلاق الأشخاص الذي يعمُّ البلاد.. فالمعاملة الراقية التي يقدمها الشعب الصيني دون مقابل والابتسامة عندما ينظر إليك والسير في الشوارع بهدوء دون إثارة ضجيج أو شيء من هذا القبيل، والعمل طوال النهار دون ملل. فالمرأة مثل الرجل لا فرق بينهما، الكل يجتهد ويكد جنبا إلى جنب. ولعل هذه الصفات الجميلة والأخلاق الحميدة التي يتمتع بها الشعب الصيني ناتجة عن اشتغال دولة الصين قديما على مجال التربية والتعليم، الذي ترك انضباطا فريدا لدى الشعب الصيني تجاه أنفسهم أولا ثم تجاه المجتمع والدولة عامة.. فعلا كانت الصين قديما تسن قوانين شديدة ضد كل من تخول له نفسه السير ضد الضوابط القانونية والأخلاقية للمجتمع، لكن الآن تجد الشخص المسؤول منضبطا تجاه المؤسسة التي يشتغل فيها بشكل فريد من نوعه، ويذوب في خدمة المصلحة العامة. والمنهاج نفسه يسير عليه الطالب وبائع الخضروات وموزع المياه المعدنية وعمال النظافة وزارعي الأزهار بجانب الطرقات، حيث كل شهر وأنت تتجول بشوارع المدينة تشم رائحة عطرة التي تُشكَّل من مختلف الأزهار المزروعة، ناهيك عن الألوان التي تبعدك عن فكرة كون المدينة بنايات وشوارع وسيارات ومعامل فقط، بل هي أيضا مناظر وحدائق جميلة وكأنك تشاهد فيلما كرتونيا به حدائق من الخيال، وهذا كله بسبب اهتمام حكومة جمهورية الصين الشعبية بهندسة المدينة، حيث فصل الربيع يمتزج بفصل الصيف.. وما يضيف جمالا ويشعرك بالراحة أكثر، وأنت تتجول في الشوارع، يتم رش الماء التي تخزن أثناء الشتاء في الصباح والمساء مما يعطي جوا رطبا.

وبالنسبة للفئات المغربية التي تعمل بالصين عامة، ومنطقة نينغشيا خاصة، نجد تقريبا ثلاث نماذج :

فئة الطلبة: حيث ازداد الإقبال على الدراسة في الصين خلال السنوات الاخيرة ازديادا كبيرا، وبدأ الطلبة المغاربة يختارون دراسة اللغة الصينية في الصين، بعد أن يتم أخذ تكوين ابتدائي في هذا الخصوص بالمغرب، بالنسبة للنماذج الموجودة في مقاطعة نينغشيا وخاصة جامعة نينيغشيا بمدينة يونشوان.. هناك اندماج بين الطلبة المغاربة والصينين. في البداية يشعرون باختلاف في الأكل والتوقيت، ولكن سرعان ما يندثر هذا التباين في مدة زمنية لا تتجاوز الأسبوع.. فبالرغم من أن الدين غير الدين، والأكل والشرب واللغة أيضا، أي ثقافتان مختلفتان كل الاختلاف، لكن الغريب أنَّ هناك اندماجا كبيرا بين الطلبة العرب عامة والطلبة الصينيين أصحاب المكان، حيث يدرسون في ظروف مريحة جدا، سكن داخل رحاب الجامعة، ولديهم بطاقة للأكل في مطاعم ممتازة في رحاب الكلية أيضا، مقابل ثمن رمزي، ومكتبة كبيرة غنية بأمهات الكتب المختلفة باللغة الصينية والانجليزية، وتوجد مراقبة أمنية دقيقة تطمئن الآباء عن مستقبل أبنائهم أو انحراف أخلاقهم.. وكيف لا وهي دولة تضع من بين أولوياتها مسألة الأخلاق داخل المجتمع.

كما أن زمن الدراسة يكون صباحا ومساء، دون توقف، محاضرة كل ساعتين ابتداء من الساعة الثامنة صباحا إلى حدود الساعة الخامسة والنصف، حيث يذهب الطلبة مباشرة بعد ذلك لأكل وجبة العشاء.. بعد ذلك منهم من يتوجه إلى الملاعب الرياضية الكبيرة التي تتسع لتنظيم دوري رياضي، بعضهم الآخر تجده بالمكتبة أو يمارس بعض الهوايات الرياضية المختلفة بجاب البحيرات المائية، وكل هذه المرافق داخل رحاب الجامعة التي تكاد أن تتخذ حجم مدينة صغيرة لها  جهة غربية وجهة جنوبية.

الفئة التي تشتغل، وهي فئة عريضة نسبيا وغالبا ما تشتغل في مجال التدريس لأن مقاطعة نينغشيا ممتلئة بالمعاهد اللغوية والجامعات التي تدرس جميع اللغات العالمية المصنفة في المرتبة الأولى عالميا وما بعدها، منهم من يدرس اللغة العربية، وآخرون يدرسون الإنجليزية أو الفرنسية.

باختلاف الجالية المغربية الموجودة ببعض الدول الأوروبية والأمريكية، تجد الجالية في الصين سرعان ما تتكيف مع المجتمع الصيني الخالي من العنصرية وكره الآخر، بالعكس فإن الشعب الصيني شعب مضياف، لا أقول يتعايش، بل يعيش بحب مع الآخر.. فبالرغم من الأجر المتواضع إلا أنك تشعر برغبة في عدم مفارقة هذه البلاد الساحرة طبيعة وشعبا مدى الدهر، لا شيء إلا لوجود الارتياح النفسي التام، بعيدا عن الحياة الصاخبة المضطربة وغير السعيدة، لأنها فعلا ليست هي السيارات الفارهة والفيلات الضخمة، بل السكينة والهدوء، حيث الكل هادئ، شعبا وحكومة وطبيعة أيضا .

منذ اللحظة التي يتم فيها استقبال الأستاذ في المطار من طرف الطلبة ينبهر بأخلاق وثقافة الشعب الصيني، مباشرة بعد وصوله يتم تسهيل إجراءات السكن في البلاد بمساعدة طلبة الماستر الذين يدرسون اللغة العربية، وتبدأ مساعدة الطلبة بالسكن إلى غاية الحصول على بطاقة الهاتف، والتي تربط الحساب البنكي بموقع التواصل الاجتماعي بجمهورية الصين الشعبية (الويتشات)، وهو موقع يغني عن استعمال الواتساب وغيره ويغني عن حمل حقيبة النقود معك أيضا، لأنك تدفع بتطبيق يوجد على الهاتف كل شيء تريد أن تشتريه أو ثمن تريد دفعه، وهذه التقنية جميع التجار والحرفيين يستعملونها، حتى الاسكافي وبائع الخبز الذي يضع أغراضه بجانب الطريق يدفع له بتقنية الويتشات أيضا.

وهناك فئة تعمل في مجالات مختلفة، مثل المطاعم، تدمج خاصيات المطبخ المغربي والصيني في أطباق فنية لذيذة يستحيل تذوقها في غير مدينة يونشوان أو الصين بصفة عامة.. فالمطبخ الصيني غني جدا بالأطباق المختلفة واللذيذة، حيث يمكن أن تتجول في المطاعم وأن تأكل في كل مرة نوع جديد من الاطعمة. وتوجد مطاعم الحلال إلى جانب المطاعم العادية.. فعلا الطعام الصيني لا يقاوم، فمهما أكلت منه لا تخاف على الجهاز الهضمي، ولاسيما إلى جانب شرب الشاي، اسمه ثمانية نجوم ببوتشا الذي يساعد على عملية الهضم بشكل سريع.. ومن بين الأطعمة الصينية اللذيذة لاميان وضابانجي ومالاتا وتودوشانيور وتوفو وأكلة البط المشوي فطائر الوونتون.

ربات البيوت:

"وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم "

فعلا الشعوب العالمية كانت تتعارف وتتزاوج فيما بينها بشكل كبير في العقود الماضية الأخيرة، تفاجئك ظاهرة وجود نساء من المغرب متزوجات من رجال بالصين، وربات بيوت يسهرن على تربية الأولاد والاهتمام بتفاصيل البيت الذي في الغالب ما يشكل على الطبيعة المغربية مائة بالمائة، أدوات الفخار المغربي من طاجين وبرمة الكسكس في الواجهة والبراد للشاي المصنوع بالمغرب ومادته التي أصلها جمهورية الصين الشعبية، وهي المادة الأكثر استهلاكية التي تجمع بين الشعب المغربي والصيني، فهي قاسم مشترك بين الشعبين.

لمياء ونصيرة وحنان.. نساء من المغرب، منهن الأمازيغية والعربية أيضا متزوجات من رجال صينيين ولهن أطفال جمالهم صيني مغربي، تعايشن مع طبيعة الحياة في الصين بشكل كبير على خلاف نظيراتهن من الدول العربية الأخرى، ويرغبن في استمرار وجودهم ببلد أبنائهن يسهرون حياتهم في خدمة أزواجهن وأبنائهن، بعد عقد قرانهن بالبلد الأم يسافرن مع أزواجهن لخوض تجربة زواج مختلفة عن نظيراتهن اللواتي تزوجن في المغرب أو مختلفة عن التي تتزوج عربي أو أوروبي..

ثقافات مختلفة تماما، شتان بين الثقافة المغربية والصينية، سواء من حيث اللباس أو الأكل أو الدين أو طريقة العيش بصفة عامة، يستيقظن في ساعة مبكرة والنوم في ساعة مبكرة أيضا، عادات وتقاليد مختلفة، رغم كل هذه الاشياء وغيرها التي لم نذكرها يندمجن مع المجتمع الصيني ويعيشن في استقرار ببيوتهن.

كما أن هناك اختلافا بين المتزوجات من رجال صينين عقيدتهم الإسلام وغيرهم الذين اعتنقوا الدين حديثا، حيث أن المسلمين منهم لهم تقاليد شبيهة بالتقاليد العربية مثل السكن مع أهل الزوج والاعتناء بهما وفرض عليهم العديد من الأنظمة التي يجب مراعاتها لكسب بر الوالدين ومسألة البر بالوالدين بالصين منتشرة كثيرا بين الأبناء والأحفاد فهي من العلاقات المقدسة، بالإضافة إلى تبادل الهدايا في المناسبات الدينية.. أما غير المسلمين فلا توجد مثل هذه العادات.

بصفة عامة حياة المغاربة بالصين حياة هادئة ومبهرة، لأنها مختلفة تماما عن الحياة العربية والغربية، كما أن الجمهورية الصين الشعبية دولة حباها الله بطبيعة جميلة جدا وجذابة، ناهيك عن أخلاق شعبها الطيب، كما سبق وذكرت، الأمر الذي يجذب المغاربة وغيرهم للعيش فيها والاستقرار رغم بعد المسافات بينها وبين الوطن.

- الزهرة الغلبي، أستاذة بجامعة نينغشيا جمهورية الصين الشعبية