الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
منبر أنفاس

عبد اللطيف برادة: الموعد المنتظر

عبد اللطيف برادة: الموعد المنتظر عبد اللطيف برادة

وبعد حين ربما ستأتي الساعة المتحررة من القيود كالطير المحلق في سماء الفكر

ساعة سأتعرف فيها عن الأنا وما وراء الأنا

ساعة ستبدو فيها أفكاري حرة طليقة من سجن الكون

سأحلق عندها بعيدا عن ثقل الحياة في المتاهات السرمدية ما فوق السحاب والنجوم

وسأمحو من حولي الوجوه الكئيبة وأدفن الآلام عديمة الوجدان

فسينهض في لحضه الشوق دلك الشيء الغامض كحروف هيروغليفية

ومن داخلي ستحلق الروح فألقبها أحيانا بملهمتي

تأتيني هي بالكلمات لم أتعودها أو بالصور النادرة وبهمهمات تتنكر لها كل قواميس اللغة

من دونها ستبدو لي قصائدي قاحلة كالصحراء 

مهجورة كمدن الحروف الجوفاء وكعمارات خلت من طقس التعبير النادر

أسطرها على الورق فيسمونها كما يودون أن تكون أو كما سيحلو لهم، فلا يدركون شيئا مما يسكنني وأنا أسطر قوافلي

فأتركها أوراقي ورائي من دون توقيع

من دون أثر حتى لا ينسبوها لي كالأشياء الأخرى

لا شيء يهمني الآن سوى هذا الصمت الذي يلفني عندما تأتيني ملهمتي ترشدني تلملم أشلائي تدغدغني بقهقهاتها الغجرية

فأتلذذ بذلك الطقس الصوفي الذي لا أعرف كيف أحكيه

شيء غريب يطمس هويتي يغير ملامحي فأتمتم كلماتي وحروف حرة تحلق تتطاير من فمي