الاثنين 25 مارس 2019
سياسة

في لقاء الوفاء..بنسعيد أيت يدر يضخ جرعة النسيم في حزب نبيلة منيب

في لقاء الوفاء..بنسعيد أيت يدر يضخ جرعة النسيم في حزب نبيلة منيب صورة جماعية للأيقونة بنسعيد مع رفاق نبيلة منيب
الاجتماع الأخير الذي عقده المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد يوم الأحد 11 مارس 2018 بالمقر المركزي للحزب بالدار البيضاء، كان اجتماعا بطعم "الوفاء" و"التقدير"، والاعتراف بأيقونة النضال والمقاومة محمد بنسعيد أيت إيدر. مما لاشك فيه أن اسم بنسعيد أيت إيدر إلى جانب عبد الرحمان اليوسفي، والقليل من الأسماء الوطنية والتقدمية التي جايلت زمن المقاومة، ستظل "الملهم" الحقيقي للجيل اليوم الذي يحمل مشعل النضال بالعائلة التقدمية وبفيدرالية اليسار الديمقراطي. لذا كان حضور المقاوم الوطني والمناضل التقدمي محمد بنسعيد آيت إيدر، حضورا بكل ألوان الوفاء، خاصة أن بنسعيد هو الذي عبر عن رغبته في أن يلتقي بأعضاء المكتب السياسي لحزب نبيلة منيب، ليصل الرحم أولا مع "رفاقة"، ويتحاور معهم ثانيا حوارا سياسيا في بعض القضايا السياسية والتنظيمية، وليستلهم "الرفاق" ثالثا من تجربته ما يواجهون به المرحلة المقبلة من تحديات. 
وخلال مناقشاته مع عضوات وأعضاء المكتب السياسي، عرض آيت إيدر تقييمَه للوضع السياسي القائم بالمغرب، مسجلا أنه يشهد تراجعات خطيرة، سواء في الحقل السياسي أو الحقوقي أو الاجتماعي... وتحدث بصراحته المعهودة عن وضع اليسار المغربي في هذا السياق السياسي، داعيا مكوناته إلى الاجتهاد في إبداع الأساليب النضالية والأدوات التنظيمية التي من شأنها أن تجعله قادرا على لعب أدواره السياسية والنهوض بمهامه المجتمعية. 
اللقاء كان حميميا وأخويا وأبويا، لم يبخل فيه بنسعيد على أعضاء المكتب السياسي للاشتراكي الموحد بالنصح والنقد البناء، مشددا على أهمية " التقييم النقدي لتجاربنا النضالية، حتى نستفيد من الأخطاء السابقة". وألح "الرفيق" آيت إيدر على أهمية التكوين الذي بإمكانه أن يُسَلح أطر الحزب وقياداته بالمعرفة العلمية التي تساعدهم على تحقيق الأهداف النضالية للحزب، كما توقف عند جدوى الاشتغال في مختلف الواجهات والحقول، حتى يتحول الحزب إلى قوة سياسية ذات امتداد في المجتمع وقادرة على الإسهام بفعالية في تحقيق الديمقراطية.
محمد بنسعيد أيت إيدر من الشخصيات التي تتمتع بكاريزما بالمغرب أصبحنا نفتقدها في زعماء الأحزاب الحاليين، جعلت تاريخه السياسي ناصع البياض. من هنا كان حضوره أشغال المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد مثل "نسيم" عليل هبت رياحه على "رفاق" نبيلة منيب، وهم يتسلحون بإرادة وهرم كبير من النضال والمقاومة اسمه محمد بنسعيد أيت يدر.