السبت 24 أغسطس 2019
مجتمع

الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب تطرح التزامات المغرب الدولية ببني ملال

الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب تطرح التزامات المغرب الدولية ببني ملال من أنشطة الجمعية السابقة

تنظم "الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب" بشراكة مع المندوبية الوزارية لحقوق الإنسان، يومي السبت والأحد 18 فبراير 2018، بمدينة بني ملال، دورة تكوينية حول موضوع "التزامات المغرب الدولية وقضايا المرافقة الطبية والنفسية لضحايا التعذيب".

ويشمل برنامج هذا اللقاء العديد من النقاط المنتظر طرحها على طاولة النقاش، وذلك بالنظر إلى أهمية راهنيتها من جهة، وتعلق الإقدام على الكثير من الخطوات المقبلة بطرقها أولا من ناحية ثانية.

وفي هذا السياق، أعلن المنظمون كون بداية الحدث ستكون بكلمة ترحيبية للجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب في حدود الساعة الثالثة من يوم السبت، لتليها عقب 15 دقيقة سلسلة التدخلات، وأولها لـالدكتور عبد الكريم المانوزي، الكاتب العام للجمعية، في موضوع "مهنيي الصحة ومناهضة التعذيب". بعد ذلك، سيلقي الأستاذ لاركو بوبكر، رئيس المنضمة المغربية لحقوق الإنسان، عرضا بخصوص "المواثيق الدولية لحقوق الإنسان: المناهضة، الحماية والوقاية من التعذيب".

أما الدكتور بن حوسة، طبيب نفسي وعضو مكتب الجمعية، فسيتصدى في تدخل ثالث لشق "التعذيب والإنعكاسات النفسية والجسدية.. أية مقاربة لإعادة التأهيل". هذا في الوقت الذي سيتحدث الدكتور عمر بطاس، طبيب نفسي وعضو مكتب الجمعية، عن "بروتوكول إسطنبول: التعذيب و دور مهني الصحة في التوثيق".

وخلال يوم الأحد، يضيف مؤطرو اللقاء، ستعقد مائدة مستديرة ما بين الساعتين العاشرة صباحا ومنتصف النهار حول موضوع "من أجل إستراتيجية وطنية لمحاربة التعذيب"، سيديرها الأستاذ إدريس بالماحي، وبمشاركة مجموعة من الجمعيات الحقوقية، كالمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، والعصبة المغربية للدفاع عن الجمعية المغربية لحقوق الانسان، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والهيئة المغربية لحقوق الانسان، والمنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف. وكل هذا على أساس أن تختتم مختلف التفاعلات بإصدار ما خلص إليه المجتمعون من توصيات.