السبت 23 يونيو 2018
سياسة

رفاق نبيلة يحتجون على تبعات مسيرة أوطاط الحاج و يجددون تضامنهم مع الحراك الشعبي في هذه المناطق

رفاق نبيلة يحتجون على  تبعات مسيرة أوطاط الحاج و يجددون تضامنهم مع الحراك الشعبي في هذه المناطق نبيلة منيب
على إثر المسيرة الاحتجاجية السلمية التي عرفتها اوطاط الحاج، بسبب وفاة مواطن، خرج المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد، بما يلي:
يتابع المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد تمدد الاحتجاجات الشعبية السلمية التي يطالب من خلالها المواطنات والمواطنون في هوامش المغرب العميق بحقهم في التوفر على شروط وسبل العيش الكريم والحق في الولوج الجيد إلى الخدمات العمومية الأساسية وبشكل خاص ما تعلق منها بالحقوق الاجتماعية كالصحة والتعليم والسكن اللائق.
وفِي هذا الصدد توقف المكتب السياسي عند الاحتجاجات الشعبية الأخيرة التي اندلعت بأوطاط الحاج بسبب وفاة مواطن لم يجد بالمستشفى المحلي العناية الطبية اللازمة لإنقاذ حياته بسبب تأخر وصول الإسعاف وبسب انعدام التجهيزات الضرورية بالمستشفى .. كما وقف المكتب السياسي عند الاستدعاءات الموجهة لمستشاري ومناضلي الحزب إلى جانب مناضلي النهج الديمقراطي للمثول أمام درك ميسور في محاولة يائسة لإخراس أصواتهم ومنعهم من التضامن والالتحام مع نضالات الساكنة ومطالبها العادلة ..
إن المكتب السياسي للحزب يجدد تضامنه المطلق مع المحتجين بالريف وزاكورة وجرادة وتندرارة وأوطاط الحاج وباقي مناطق المغرب، في سعيهم الحثيث إلى لفت الانتباه إلى حالة التهميش المفروضة عليهم وإلى رغبتهم في العيش بكرامة وانتزاع كافة حقوقهم المشروعة بشكل سلمي، ويؤكد على ما يلي :
1-استنكاره للاستهداف المتكرر لمناضلي الحزب ولاستدعاء مستشاريه بأوطاط الحاج للمثول أمام الدرك لمجرد قيامهم بواجبهم النضالي والمواطناتي وانحيازهم إلى صفوف الجماهير الشعبية التي يحضون بشرف تمثيلها ..
2- وقوفه التام والدائم إلى جانب مناضلي الحزب الدين يجسدون ميدانيا وبكل جدارة استراتيجية الحزب النضالية القائمة على التوفيق الخلاق والمبدع بين النضال المؤسساتي والنضال مع الجماهير ..
3- رفضه المطلق للمقاربة القمعية والترهيبية التي تنهجها الحكومة والسلطات المحلية لإخماد الحراك والاحتجاجات عِوَض الانكباب على معالجة الأسباب الحقيقية التي تؤدي إليها والاستجابة لمطالب المحتجين وتبني سياسيات تروم تحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية..