الأحد 26 مايو 2019
خارج الحدود

ليلة رأس السنة: أكثر من عشرة قتلى في إيران وأصوات ترتفع مطالبة بتنحي المرشد خامنئي

ليلة رأس السنة: أكثر من عشرة قتلى في إيران وأصوات ترتفع مطالبة بتنحي المرشد خامنئي مشهد من الاحتجاجات في طهران

قال التلفزيون الرسمي إن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا أمس الأحد 31 دجنبر 2017 في اضطرابات بإيران تمثل أجرأ تحد لقيادة الجمهورية الإسلامية منذ التوتر عام 2009، فيما أثارت دعوات للمزيد من المظاهرات في البلاد اليوم الاثنين 1 يناير 2018 احتمال إطالة أمد القلاقل.

وبدأت المظاهرات ضد الحكومة والمؤسسة الدينية التي تتولى السلطة في البلاد منذ الثورة الإسلامية عام 1979، يوم الخميس الماضي، وجذبت إليها عشرات الألوف.

وحثت بيانات لا تحمل توقيعا، ونشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، الإيرانيين على التظاهر مجددا في العاصمة طهران و50 مركزا حضريا آخر.

ويؤجج هذا التدخل الغضب في الجمهورية الإسلامية، إذ يرغب الإيرانيون بأن يوفر قادتهم الوظائف بدلا من خوض حروب مكلفة بالوكالة.

واندلعت الاضطرابات في مشهد ثاني أكبر مدينة إيرانية احتجاجا على ارتفاع للأسعار، لكنها سرعان ما انتشرت وتحولت إلى مسيرات سياسية.

وطالب البعض الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي بالتنحي، ورددوا هتافات مناهضة للحكومة التي وصفوا مسؤوليها باللصوص.

واستمرت الاحتجاجات خلال الليل رغم دعوة الرئيس حسن روحاني إلى الهدوء قائلا: إن الإيرانيين لهم حق انتقاد السلطات، لكنه حذر من أن السلطات ستتصدى للاضطرابات.

وأظهرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي أن الشرطة أطلقت مدافع المياه أمس الأحد في محاولة لتفريق المتظاهرين.

وتحولت المظاهرات إلى العنف في مدينة شاهين شهر بوسط البلاد. وأظهرت لقطات مصورة محتجين يهاجمون الشرطة ويقلبون سيارة ويشعلون النار فيها.

هذه الاحتجاجات هي الأكبر في إيران منذ اضطرابات في 2009 أعقبت انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد لفترة رئاسية أخرى.

وهتف محتجون في مدينة خرم اباد بغرب البلاد قائلين "عار عليك يا خامنئي... دع البلد وشأنه".