الأحد 25 فبراير 2024
كتاب الرأي

أنيس بيرو.. وسـوء الفهم الكبير لتـرتيب حقيبة وزارة الهجرة

أنيس بيرو.. وسـوء الفهم الكبير لتـرتيب حقيبة وزارة الهجرة

بحلـول شهـر أكتـوبـر 2014 يـكون أنيس بيـرو قـد أقـفـل سنـتـه الأولـى علـى رأس وزارة الهجـرة.. وهـي مـدة تـكـفي كـل المـلاحظيـن لـتقييــم طـريقة تـدبير بيـرو لحـقيبة الهجرة الـثقـيلة بـوزن مـهاجريـها والمُـعقـدة بـمشاكلها، على أن لا يُــؤول بعض أصحاب الـنيات الـحسنة محـاولات التقـييم ويـتـم اعتـبارها كمحـاكمة شعـبـية، بـل نـبحث عـن الإضافـة التـي جـاء بها وزير الحمامة مكان وزيـر المـيزان معـزوز..

وباعـتبـار البـوابـة الإلكتـرونية للـوزارة عـنوانـا للشفـافـية وللإخبـار، فـإن لا شيء قـد تـغيـر باسـتثـناء تـغيير صـورة الـوزير الجـديـد للقـديـم معـزوز.. لـتُحـافـظ على نفـس الأسلـوب ونفس البـرامج الـتي ورثـهـا عـن معزوز الـذي ورثهـا بـدوره عـن الاتحــادي عـامـر.. فالجالية ما زالت تبحث عن شخص لـه "الكـبـدة" لحـل مشاكـلها وعـن إطــار لاحتواء كل الإكراهات والانتظارات..

انتـظـرنا "ثـورة بيضاء" يقـودهـا أنـيس بيـرو ضد كـل الـدوريات والـقـرارات والتعليمات التي رهـنت عمـل الـوزارة بـ "خـانة خاصة بـرأي الـقنصل أو السفيـر".. في جُـل أمـور الجالية.. إلا أنـنـا لـم نـلاحظ أي جـديد عـلى خـارطـة بـرامج الـوزارة سـواء من حيث الابتكـار النـوعي أو التسييـر والتـدبيـر.. لـيـبقى الأمر على ما هو عليه وعلى المتضرر اللجـوء إلى....

ويُحسب لبـيـرو قـبــولـه للنـقـد البنــاء وللاقتـراحات، وهـذا مـا صـرح بـه فـي أكـثـر من لقــاء.. وعلـيه فلـيتـسـع صـدره لتـواضع اجتهـادنـا.. لأننـا نُـدافـع عـنه بأن "السـيد بـاغـي يخـدم.." في مواجهـة كـل الأفكـار الشـريرة التي تـوسـوس لـنا...

المساعدة القضائية... بـرنامج ورثـه بـيـرو عـن الـوزير السابـق معزوز الـذي صـرح بتخصيصه مبلغ 10 ملايين درهم.. تتـوزع بين تـنصيب محامي لـلدفـاع وتقـديـم استشـارات قــانـونـية...

نـظـرة فــوْقـيـة تُــوحي لـنا بنُـبـل الفكــرة، لكـن الـرمادي فـيها هـو طـريقة التـدبـير والغـايـة منها... كـيف ذلك..؟

فكـل البلـدان وحتى غـير الـديمقراطية منها تسعى إلى تحقيـق مـبـدأ المحاكمة العـادلـة، وهـي بهـذا تـوفـر المساعــدة القضائيـة، أي تنصيب محـامي  الذي يستخلص أتـعـابـه مـن خـزينة الدولـة..

ومن هُـنا يُـطرح السـؤال إذا كـان الأمـر كـذلك.. فـما هـي دوافـع تـخصيص كـل تـلك الـمبـالغ..؟ ولـصالـح مـن..؟ وضـد من..؟

الكثـير من الغمـوض بقـصد أو غـير قصـد يـلـف حـول مـوضوع المساعـدة القضائية ولا أحـد يُـساعـد على حـل "شـفـرتـها"... فأكـثـر مـن 80 بالمائة مـن مغـاربة العالـم يُـقـيمون بأوروبـا أضف إليهم مغاربة أمـريكا وكـندا، وهي بـلـدان تحتـرم مبـدأ المحاكمة العادلـة، بـل مـبــدأ مُــقـدس لـديها، وبـذلك تـوفــر المحامي وكــذا المترجمين..

الـوضع يتطلب الكثير من الشفـافية والـوضوح، خاصة في مسألـة انـتـداب المحامين.. فهـل يتـم ذلك عـن طـريق طلـبات العـروض..؟ أو عـن طـريق.. "أنـا قـلـبي دلـيلي"..؟ وهـل هـناك سـقـف لأتعـاب المحامي مع تحـديد المـدة..؟ وما هي طبيعة القضايا المُـتـرافع فـيها..؟ ومـا هي آلـيات مـراقبة مساطر التكـليف واستخـلاص الأتـعـاب وأيضا النـتائـج..؟ وهل اسم المحامي المنتدب لـدى القنصلية هـو رقـم ســري..؟ أم يـجب نـشـر اسمه وعـنوانه عـلى جـداريات القنصلية كعنـوان للشفـافـية وتـعمـيما للـفـائــدة...

لم نسمع أن مـحاميا إيطـاليا مثـلا قـد انـضـم إلـى فـريـق الـدفـاع  (في إطار برنامج وزارة الهجرة)  فـي قـضية رأي عـام أحـد أطـرافـها  مهـاجـر مغربي.. كـقـضية "فـكـري والطفلة يــارا" مثـلا والـذي ثبـتت بـراءته مـن قـتل الطفلة يــارا، واسـتـأنـف مؤخـرا مبلـغ التعـويض الهزيل لصالحه فقط 9000 أرور..

ويـبـقى سـؤال بـريء آخـر، كـم هي سـاعـات الاستشـارات القانونية في الـسنة..؟ ومــا حقيقـة الأتـعـاب الصاروخية التي نسمع عـنها..؟ مع العلـم أن مغاربة العـالـم وبفعـل إقــامتـهم الطـويلـة بأوروبـا تعرفـوا على أكثر من محام، بل في دول الهجرة الكلاسيكية هنــاك مـحامون مغــاربة عـديـدون.. بالإضافة إلى جمعيات المجتمع المدني ونـقـابات تـقـدم استشـارات قــانـونـية بالمجـــان...

الكـواليس تحكي عن طريقة غريبة في الانـتـداب حيث يـرسـل القنصل عـقـد التكـليف مع المحامي إلى الوزارة التي تقــوم بـأداء الأتـعاب فقط..؟؟؟

المساعدة القضائية تشكل بالفعل مُـناسبة تُـمكن الوزير من إعـلان الـقطيعة مع الماضي وإلغــاء المساعدة القضائية لعـدم الجدوى ولتـوفـرها في بلـدان الاستقـبال وبالمجـان... مــادام الحـلـيب فـي الـسـوق... فـلـماذا نـشـتـري الـبـقــر..؟؟

طلبات العروض... تـلجأ إلـيها المؤسسات كـنوع من الشفافية والمسـؤولية وأيضا الـتـنافُـسـية.. فـأن تـلجـأ وزارة الهجرة لطلبات العروض الخاصة بتجهيـز مكاتب الوزارة بأجهـزة الكومبيوتر أو الـنسخ مثـلا فهذا إجـراء محمـود.. لــكن أن تـلجـأ ذات الـوزارة لطلـبات العـروض من أجـل إنـجاز دراسـة حـول الكـفـاءات المغـربية المقيمة بالخارج ومساهمـتها في مشاريـع الـتـنمية بالمغـرب (طلب رقـم 2014 ـ19) أو دراسـة حـول بـلورة سـياسـة ثقـافـية لـفائدة مغاربة العالـم (طلـب رقـم 2014 ـ 24) وبـمبلـغ مـليـون و900 ألــف درهـم للـدراسـة الـواحـدة.. وقـد حُــدد يوما 15 و16 من أكتوبر الجاري لـفـتح الأظرفـة.. فهـذا يتطـلب أكـثـر مـن وقـفـة مـع ملاحظة أن مـوقـع الـوزارة يــوجد بـه إعـلان عـن طـلبات العـروض  تعــود لـسنـة 2012 فـقـط..

نـكــاد نُـصاب بالــدُوار ونحن نحول هـذه المبالـغ مـن الـدرهم للـريـال (الـدارجي المغربي).. والأكـيـد أن مكـاتب الـدراسـات الـتي ستفـوز أو سيـقع عليها طلب العروض ستُـوصي بخطة خُـماسية أو سـداسـية... لـكـن لـحظة.. هـل الـوزراء السابقـون لـم يـفكـروا فـي إنجـاز هــذه الـدراسـات.. وإن وُجـدت فـأيـن هـــي..؟؟

نـقــول هـذا الكــلام ونـحن نستحضر دستــور 2011 ومؤسسـات الحكـامة والمجـالس الاستشـارية العـديـدة ومن ضـمنها مجلس الجـالـية (فصل 163) وكـذا ظـهيـر تـأسـيسـه دجـنبـر 2007 حيـث نجـد مـضامين طلبـات عـروض وزارة الهـجرة مُـتضـمنة فـي الـفصل 2 في حين الفصل 3 "يُـجـيـز للحكـومة أن تُـحيـل عـليه كُـل القـضايا الـتي تـدخل فـي اخـتصاصاته.."

فـهل هنـاك وضوح أكثـر مـن هــذا..؟ أم هـو فـقط إقـصاء صـريــح لـمؤسسة دستـورية، أي مجـلس الجالية القـائـم أسـاسـا لـتـقـديـم استـشارات ودراسـات استشـرافـية فـي مجال السيـاسـات العمومـية الخـاصـة بالهجــرة...

نطلب مـن الـوزير إخراجنــا من دائــرة الشـك.. لأنـه لا يُـحبـد اللـعـب المُـنفـرد وأنـه لا يُـعطل مقـتـديات دستورية بعـدم إحالــته طلبات إنجاز الدراسات لمجلس الجالية وبالمجــان، لأن الأمـر لا يتحمل "نعــم" و"لـكـن"...

وهُـنــا أيضا، نجــد فـي طلـبات العروض الخاصة بإنجـاز الـدراسات مُـناسبة رائعـة للــوزيـر للقـطـع مـع الارتجـالـية وعــدم الانسجــام مـع مــؤسسات الهجـرة الأخرى..

تغريدة لا علاقة لها بالموضوع: نـتـذكر ونحن أطفــال كـم كُـنا مُـعجبـين بـنهايـة قـصة "عـلي بـابـا" وكــم أُعجـبـنا بـذكـائه ودهــاء "مـرجـانـة"، لــكــن لــم يُـخـبرنـا أحـد أنـه كــان لصــا، حـيث كان عـليه التـبلـيغ  وتقــديـم الأربعـيـن حــرامي للـعـدالـة ولـيس الـتخـطـيط لـسـرقـتهـم لـيـلا.. ليـبقى السـؤال مُـعـلـقـا، ومُـنـد الطفــولــة، لـمسؤولي التربية والتعليم .. مـتى سيتـــم الـقـبض عـلى "عـلي بـابــا"..؟