السبت 13 يوليو 2024
خارج الحدود

"الحريكَ" بلباس الإحرام.. مؤمنون من دون تصاريح قانونية يختبئون لأداء مناسك الحج

"الحريكَ" بلباس الإحرام.. مؤمنون من دون تصاريح قانونية يختبئون لأداء مناسك الحج مشهد للحجاج بعرفات
يختبئ المصري السبعيني محمد في حيّ العزيزية في مكة المكرمة منذ أسبوعين، يأكل أطعمة معلّبات أتى به من بلاده، في انتظار أداء فريضة الحج الشهر الحالي من دون تصريح قانوني، وهي ممارسة قرّرت السلطات السعودية مكافحتها هذا العام.
وتتيح المملكة أداء الحج حصراً للسكان ممن لديهم تصاريح والأجانب الحاصلين على تأشيرات مخصّصة. لكنّ توسّعها في إصدار تأشيرات عامة منذ العام 2019 فتح مجالا أوسع لأداء الحج بشكل أقلّ كلفة، لكن غير قانوني، لآلاف الأجانب. 
وشارك 1.8 مليون حاج في موسم الحج في العام 2023، بالإضافة إلى "حوالى 100 ألف حاج غير نظامي"، وفق ما أفاد مسؤول أمني سعودي فضّل عدم ذكر اسمه وكالة "فرانس برس". 
ومنذ نهاية شهر ماي 2024، فرضت السلطات تصريحا خاصا للدخول إلى مكة المكرمة التي تضم الكعبة وصعيد عرفات حيث يؤدي المسلمون الركن الأعظم للحج الذي يحلّ في منتصف يونيو الجاري. 
لكن المصري محمد، وهو موظف حكومي متقاعد حضر إلى السعودية بتأشيرة زيارة لابنه المقيم في الرياض، دخل إلى العاصمة قبل ذلك التاريخ بعدما اتفق مع وكيل سفر على تأمين مسكن له وإدخاله خلسة إلى عرفات مقابل 3500 ريال سعودي (9400 درهم) 
ويقول محمد الذي فضّل ذكر اسمه الأول فقط ويقيم في غرفة في مبنى سكني مع سبعة أشخاص آخرين "أسعى للحج الرسمي في مصر منذ أكثر من 10 سنوات ولا يصيبني الحظ". 
تتوقّف آمال المصريين بالحج على قرعة تجريها السلطات لاختيار الحجّاج استنادا الى برنامج حكومي يبدأ من 175 ألف جنيه مصري (37 ألف درهم)، فيما يُكلف "الحج السياحي" مبالغ باهظة يقول محمد إنه "لا يستطيع تحمّلها". 
ولا يستطيع محمد الخروج راهناً بشكل طبيعي في مكة خشية أن توقفه دوريات الأمن التي تقوم بفحص عشوائي لتصاريح الحجاج، وهو يعتمد في طعامه اليومي على أطعمة مُعلبّة من الفول واللحوم المحفوظة جلبها معه من بلده. 
وتحمل بعض مناسك الحج مشقّة، إذ لا يمكن للرجال وضع قبّعات منذ لحظة الإحرام ونيّة الحج. 
ويزداد الأمر صعوبة بالنسبة الى الحجاج غير القانونيين، إذ لا تتوافر لهم مخيمات مُكيّفة، على غرار الحجاج النظاميين، في منى أو عرفات، ما يجعلهم يفترشون الطرق والمساجد في أجواء صحراوية شديدة الحرارة تصل هذا العام إلى 50 درجة مئوية. 
لكنّ الرجل السبعيني الذي يعاني من مرض في القلب يؤكّد لوكالة فرانس برس، أنه "مستعدّ لكل مشقة. الجو حار. سأشرب الكثير من المياه. الأهم أن أؤدي الحج". 
ويقول الشاب المصري أيمن الذي أدّى الحج بشكل غير قانوني العام الماضي مستفيداً من حيازته تأشيرة دخول سياحية، إن التجرية كانت "قاسية للغاية". 
ويتابع الموظف البالغ 37 عاماً والذي دخل مكة متسلّلاً في قطار "الأمر كان قاسياً للغاية. لا خدمات، لا أسرّة، لا مُكيّفات، لا حمامات". 
ويستذكر ضاحكاً كيف كان يركّز على "الإفلات من عناصر الأمن عوضاً عن التركيز على الصلوات والابتهالات". 
تبعات "كارثية"
ويعمل وكلاء سفر على إدخال آلاف الحجاج إلى عرفات مستفيدين من الازدحام الشديد وصعوبة التأكد من تصاريح جميع الذين يدخلون إلى الأماكن المقدسة في طوابير من الحافلات أو مشياً على الأقدام.
منذ الشهر الماضي، أوقفت السلطات 20 شخصاً على الأقل، معظمهم مصريون، اتهمتهم بـ"النصب والاحتيال"، بحسب الإعلام الرسمي.
وتعرّضت سميرة، وهو اسم مستعار لمصرية ستينية، لعملية نصب أيضا، فدفعت ما يعادل 25 ألف درهم للحج بعد أن أوهمها وكيل بقدرته على تيسير ذلك بتأشيرة الزيارة التي حصلت عليها ومن دون ترخيص، لكنّ السلطات أوقفتها وأبعدتها عن مكة. 
وقالت لفرانس برس في اتصال هاتفي هامسة من حافلة للشرطة "داهمت الشرطة البناية وأوقفتنا جميعاً وستُرّحلنا". وخسرت بذلك المال وفرصة الحج معاً. 
ويقول وكيل سفر اشترط عدم كشف هويته "لا يزال هناك مليون طريقة لإدخال الحجاج (المخالفين) إلى عرفات". 
ويضيف "لدي 100 حافلة تدخل إلى عرفات هل يمكن تفتيشها كلّها؟... مستحيل". 
وبمواجهة تلك الحيل، أطلقت السعودية حملة تحذّر من "الحج دون تصريح". وهي تفرض منذ سنوات غرامات تبدأ من 26 ألف درهم على الحجّاج المخالفين أو من يعمل على نقلهم الى مكة. 
وينتشر شعار "لا حجّ بدون تصريح" في وسائل الإعلام والمراكز التجارية والشوارع بلغات عدة.
ودخلت هيئة كبار العلماء الدينية على الخط، وأصدرت في أبريل 2024 فتوى مفادها أنّه "لا يجوز الذهاب إلى الحج دون أخذ تصريح"، معتبرة أن هذا سيعدّ "إثما"، ومشيرة الى أنه يلحق الضرر "بعموم الحجاج". 
وحذّر مسؤول في وزارة الحج والعمرة تحدث طالباً عدم كشف هويته من "التبعات الكارثية" للحج غير القانوني. 
وقال "مساحة مكة محدودة للغاية ووجود أعداد كبيرة بشكل غير قانوني يعيق تنظيم الحشود ومسار الحافلات وقد يتسبّب في حوادث تدافع". 
تنظيم الحشود 
وعلى مرّ العقود، وقعت حوادث عدّة خلال موسم الحج راح ضحيتها المئات بسبب تدافع خلال الرجم أو في الأماكن الضيقة. وكان آخرها في العام 2015، حين تسبّب تدافع أثناء شعائر رمي الجمرات في منى بوفاة نحو 2300 من الحجيج في أسوأ كارثة على الإطلاق في موسم الحج. 
ويعتبر الحجّ أحد أكبر التجمّعات الدينيّة السنويّة في العالم، وهو يشكّل مصدر دخل رئيسي للمملكة. وتُقدّر إيرادات المناسك والعمرة والزيارات الدينيّة الأخرى على مدار العام بمليارات الدولارات سنوياً. وتتخلّله أحيانا عمليات احتيال، إذ يُفاجئ الكثير من الحجاج الوافدين بتدني الخدمات المقدّمة مقارنة بما وُعدوا به. 
ويقول الخبير في الشؤون السعودية بجامعة برمنغهام عمر كريم إنّ الحج غير القانوني "يُكلّف الحكومة من حيث الإيرادات"، ويعيق "الحصول على أقصى قدر من السيطرة على الحشود وحركاتهم وهوياتهم". 
ويرى أن الحملة الحالية لمكافحته "تتماشى مع النهج الشامل لتحديث وتنظيم جميع مجالات الحياة داخل المملكة".
وكالة "فرانس بريس"