الأربعاء 17 إبريل 2024
خارج الحدود

داعية متطرف يفتي بقتل أمازيغ غرداية بالجزائر

داعية متطرف يفتي بقتل أمازيغ غرداية بالجزائر

طالب الداعية اللبناني عبد الرحمان دمشقية المعروف بفتاويه الخرافية والمتطرفة في مواقع التواصل الاجتماعي، إلى مقاتلة المزابيين، الأمازيغ بالجزائر، قبل اليهود الذين يرتكبون جرائم بشعة في حق الفلسطينيين.

وحاول الداعية اللبناني تأجيج نيران الفتنة والعنف من خلال التحريض والدعوة لمقاتلة الإباضية قبل اليهود، حيث تواصل بعض الأطراف وخاصة من دول الخليج إلى الدفع نحو العنف في ولاية غرداية الجزائرية، بعد الأحداث التي شهدتها مؤخرا وذهب ضحيتها عدد من القتلى ومئات الجرحى بسبب فتاوى بعض المشايخ عبر قنوات الفتنة كما وصفها وزير الشؤون الدينية السابق الجزائري أبو عبد الله غلام الله والحالي محمد عيسى.

وكتب عبد الرحمان دمشقية في تغريدة له على توتير: " إذا كان اليهود هم فتنة على وجه الأرض فإن  الإباضيين هم فتنة في الدين"، وبذلك "وجب محاربة الذين يزرعون الفتنة في الدين قبل أولئك الذين يزرعون الفتنة في الأرض"، وهذا نقلا عن مصادر إعلامية تداولت فتواه المتطرفة التي أطلقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. واستهدف الداعية اللبناني عبر هذه الفتوى الميزابيين في غرداية التي تعيش أصعب أزمة في تاريخها.

ويعد عبد الرحمان دمشقية خريج المدرسة الدينية المتشددة بعد أن درس في بيروت وطرد في 1972 من جامعة الأزهر اللبنانية، وهو حاليا مقيم في بريطانيا وإمام لأحد المساجد هناك ودرس لسنوات في الرياض.