الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
كتاب الرأي

عبد الحميد جماهري: بنكيران في البرلمان (فيلم سابق شفناه)!!

عبد الحميد جماهري: بنكيران في البرلمان (فيلم سابق شفناه)!!

حضر كل شيء في الحصيلة التي قدمها عبد الإله بنكيران، ولم يحضر الأساسي: حضرت اللغة المتعالية، والفرجة، والتطمين الذاتي، حضر التصفيق المبرمج والحركات التكميلية، وغابت الأرقام الخاصة بالعيش اليومي، وارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة، والصورة المغربية في التقارير الدولية.

كان التمرين التشريعي، كما أراد رئيس الحكومة تمرينا على المسرح الفردي، بكل ما يستوجبه ذلك من وجود ممثل وحيد ونص وحيد وتصفيقات من بعيد.

الخطاب التمجيدي، مع ذلك لم يخف الحقائق التالية:

اعتبر بنكيران أن تشكيل حكومته، بعد أحداث فبراير 2011 وما تبعها وصاحبها من جو إقليمي ووطني، كان إيذانا بخلو الشارع من الحراك المغربي، وضمانة للاستقرار.

وحقيقة الأمر، أن الحكومة بذاتها ليست صانعة الاستقرار، بل هي التعبير التنفيذي عنه، ما دام سبقها بالأساس الإستقرار الأكبر: استقرار الدولة في خطها الإصلاحي من جهة، استقرار المغرب في دور الدولة المركزي، واستقرار المغرب بعد التجاوب مع سقف الإصلاح العالي.

فقد دخل الوضع السياسي المغربي، مباشرة بعد 9 مارس، منطق الهدوء بعد أن تم تغليب منطق الإصلاح العالي السقف. وكان ذلك قبل مجيء بنكيران بـ 10 أشهر أو أقل أو أكثر قليلا.

والعبارة التي تلخص القضية هي أن بنكيران استفاد من إرادة الاستقرار الرافعة للإصلاح، وليس هو صاحبه ولا صانعه.

لماذا إذن يعود إلى ورقة الاستقرار؟

ألا يمكن أن يكون «تمرينا بالخلف» كما نقول البرهان بالخلف ويعني، تدقيقا، التهديد بعدمه؟

لا نقرأ النوايا، لكن الثابت هو أن بنكيران تمظهر للاستقرار، حكوميا وحزبيا، أكثر منه جذرا سياسيا أو مجتمعيا له.

إن أخطر ما قاله بنكيران هو أنه سجل الاستقرار، استقرار الحكومة بالأساس، ضمن أجندة، خارج - وطنية عندما تكلم عن «الخريف العربي الذي لا يقل خطورة عن الربيع العربي».. وبمعنى أدق، فإن استقرار الحكومة لا يقاس بما حققته لبلادها، بقدر ما يقاس على ما يجري في الخارج من تداعيات سقوط أنظمة الإسلام السياسي!!

الإصلاحات:
اكتفى بنكيران بحقيقة الأسعار، كوصفة وحيدة و«نيوليبرالية» لإصلاح صندوق المقاصة ولم يزد أو ينقص عنها شيئا، وهو بذلك لا يخرج عن التيارات الليبرالية المتوحشة التي تدفع الثمن من المجتمع للحفاظ على التوازنات، وعلى تعليمات الصناديق الدولية.

واعتبر أن الامتثال لذلك «شجاعة».

جزيرة:
من يستمع لبنكيران، ليلة الثلاثاء لمدة تقترب من الساعتين، يكاد يجزم بأن رئيس الحكومة، يتحدث عن مغرب معزول، جزيرة: فلا شيء يذكر عن التقارير الدولية، التي غطت النشاط السياسي الوطني، من الإعلام إلى المنافسة الاقتصادية، مرورا بالرشوة والشيخوخة والحرية.. والخطر الاجتماعي. بنكيران يعتقد بأن الذين يكتبون ذلك لا يؤثرون في الصورة المغربية، ولا في قرارات الكبار أو أصحاب الاستثمارات، وأنهم، ربما، سيؤدون صلاة التراويح، مثلنا، ويجلسون أمام الشاشة للاقتناع بحقيقة الأمور من خلال كلامه عن الإنجازات.

ليس من السياسة في شيء أن يقفز بنكيران -حتى ولو كان اللاعب الوحيد فوق مسرح البرلمان تلك الليلة- على حقائق هي جزء اليوم من صناعة الرأي العام، والرأي العام الاقتصادي والحقوقي في العالم.

لا شيء، أيضا، عن معدل النمو وتراجعه، ولا عن الدين الخارجي، وكيف أننا، بعد أن كنا نقترض بدون ضمانات، أصبحنا نمتثل لكي نحظى بالقروض... ولا شيء عن الزيادات التي تهدد العيش اليومي للأسر المغربية، والزيادات التي ستهدد لا محالة النسيج الوطني.. ولاشيء عن تراجع الاحتياطات الخارجية للبلاد.. ولا شيء عن التعطيل العمدي للدستور والأحادية في تدبير الفضاء التشريعي..

المستقبل..
في الخارطة التي تحدثت عن الحصيلة لا شيء عن الكلفة الاجتماعية، بل تحوير الأرقام وليها من أجل إعطاء الانطباع بأن الحياة السعيدة هي المعيش اليومي، ولاشيء عن التعليم الواقف في منتصف المصعد الاجتماعي.

وحدها الباطرونا يمكن أن تفكر بأن الذي سمع صوتها هو رئيس الحكومة.. لا في الحريات النقابية، ولا في الإعفاء الضريبي من الضريبة على الثروة، ولا في المرونة السياسية، بعد شد الحبل الذي رافق زيارة رجال الأعمال الأتراك (القصة معروفة)..

وقوفا بها صحبي..

صدر الأمر من رئيس الحكومة، بالوقوف والتصفيق للنبأ السار، الذي أصبح بموجبه وزير الداخلية مكلفا بالانتخابات بتفويض من رئيس الحكومة، في انسجام وتناغم يبدو أنهما جديدان في بلاد العم بنكيران!

من يصدق أن في بلاد الدنيا رئيس حكومة يطلب من النواب الوقوف والتصفيق؟
من يصدق أن الأمر ينزل والامتثال في الحال؟