الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
خارج الحدود

مقدمة برامج "سي أن أن" ترفض محاورة الرئيس الإيراني

مقدمة برامج "سي أن أن" ترفض محاورة الرئيس الإيراني كيستين أمانبور
رفضت "كيستين أمانبور"، مقدمة البرامج ورئيسة المراسلين الدوليين  لشبكة تلفزيون "سي أن أن"، إجراء مقابلة مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أثناء تواجده بنيويورك، بعدما اشترط عليها تغطية شعرها أثناء المقابلة. 
 
وقالت "أمانبور" أنه لم يسبق لأي من رؤساء إيران أن اشترط عليها وضع غطاء للرأس، عندما حاورتهم خارج إيران، مضيفة أن أحد مساعدي الرئيس الإيراني برر لها شرط هذا الأخير "بالأحداث في إيران".
 
وكان ينتظر أن يكون حوار رئيسي مع شبكة "سي إن إن"، الأول للرئيس الإيراني في الولايات المتحدة الأمريكية.
وأشارت مقدمة البرامج إلى أنها كانت على أتم الاستعداد لإجراء المقابلة الصحافية، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
وكشفت رئيسة المراسلين بالشبكة التلفزيونية سبب رفضها، بعد نشرها صورة لها دون غطاء للرأس أمام كرسي شاغر كان يفترض أن يجلس عليه الرئيس الإيراني، أثناء المقابلة.
 
وكتبت "كيستين" عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، التالي: "نحن في نيويورك ولا يوجد فيها قانون ولا تقاليد تخص تغطية الرأس"، لتوضح أن مساعد الرئيس أفهمها بأن الحوار لن يتم ما لم تغط شعرها، قائلا "إنها مسألة احترام".
 
وتجدر الإشارة هنا إلى أن المقابلة  تتزامن مع موجة احتجاجات عنيفة، تشهدها إيران لليوم السابع، على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني، عن عمر يناهز 21، بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق، بسبب مخالفة قانون يتعلق بغطاء الرأس، وهي الاحتجاجات التي أسفرت منذ إنطلاقها في 80 مدينة وبلدة عن مقتل 31 شخصا على الأقل.