الخميس 1 ديسمبر 2022
مجتمع

الحرب على المخدرات.. قضية وطنية على الجميع الانخراط فيها (مع جدول)

الحرب على المخدرات.. قضية وطنية على الجميع الانخراط فيها (مع جدول) جاءت مدينة الدار البيضاء في المرتبة الأولى بـ 33 معتقلا و15 قضية
صحيح أن الحرب على مافيا المخدرات شأنا أمنيا بامتياز، لكن من واجبنا كأحزاب سياسية ومجتمع مدني وأولياء أمور أن ندق ناقوس الخطر، وأن ننخرط بدورنا في هذه الحرب كل من موقعه ودوره في المجتمع، لاسيما أن الكثير من الوقائع والمحجوزات تؤكد أن هناك جهات خارجية نحسبها شقيقة تريد إغراق اسواقنا بمختلف أنواع المخدرات والمؤثرات العقلية. 

وبلغة الأرقام اعتقل خلال 8 أشهر الأولى من سنة 2022، ما يناهز 201 متهما بتهريب وترويج المخدرات بمختلف أنواعها، من بينهم 6 مواطنين من جنسيات مختلفة. صحيح أن الرقم غير رسمي، وهو خلاصة الجرد الذي قامت به "الوطن الآن" في الفترة الممتدة ما بين يناير وغشت 2022،(انظر العدد الأخير من أسبوعية "الوطن الآن")، إلا أنه يحمل دلالات كثيرة، لاسيما أن المعتقلين موزعون على مختلف جهات المملكة ومتورطون بترويج المخدرات بمختلف أنواعها في 91 قضية فكت خيوطها الأجهزة الأمنية والجمركية. وجاءت مدينة الدار البيضاء في المرتبة الأولى بـ 33 معتقلا و15 قضية، تليها مدينة طنجة بـ 28 معتقلا و16 قضية اما المرتبة الثالثة فاحتلتها مدينة فاس بـ 26 متهما  ينشطون ضمن 3 مجموعات إجرامية متخصصة في حيازة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية، والذين تم اعتقالهم في قضية واحدة سجلت بتاريخ 15 غشت 2022، بالمقابل جاءت مدينة مكناس في المرتبة الرابعة بـ 21 معتقلا و8 قضايا مرتبطة بترويج السموم المخدرة بمختلف اصنافها.