الخميس 18 أغسطس 2022
فن وثقافة

بعاصمة الرحامنة جمعية ألوان للسينما والمسرح توجه مدفعيتها صوب هذا المدير الإقليمي

بعاصمة الرحامنة جمعية ألوان للسينما والمسرح توجه مدفعيتها صوب هذا المدير الإقليمي مؤسسة دار الشباب القدس بعاصمة الرحامنة بن جرير
أدان بيان جمعية ألوان للسينما والمسرح ما وصفه بـ "التصرف اللاتربوي والأرعن" الذي قام به المدير الإقليمي لوزارة الشباب والثقافة والتواصل بصفته مسؤولا يفترض فيه أنه يمثل مؤسسة حكومية منخرطة في تنفيذ التوجيهات الملكية الرامية إلى التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وكذا العناية بالعنصر البشري في الظروف الصعبة لجائحة كورونا.
 
والتمس البيان، توصلت بنسخة منه جريدة "أنفاس بريس"، من عامل الإقليم التدخل من أجل تأمين تطبيق القانون وتنفيذ النصوص التنظيمية للحكومة ومقرراتها، طبقا للفصل 145 من الدستور.
 
في سياق متصل ذكّر بيان ذات الجمعية المدير الإقليمي بالتزاماته في الاتفاقية المرجع، عملا بمبدأ العقد شريعة المتعاقدين. حيث دعا البيان الفعاليات المدنية والهيئات الجمعوية والنقابية والسياسية إلى التفاعل مع أهمية الانخراط في تأهيل العنصر البشري، والتي من ضمنها التصدي لأي لسلوك يهدد ورش محترف ألوان للتكوين المسرحي الذي تسهر عليه جمعية ألوان للسينما والمسرح المندرج ضمن الاتفاقية رقم 52/2022، الموقعة بين الجمعية والمجلس الإقليمي للرحامنة والمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل ـ قطاع الشباب ـ المتعلقة بتنزيل البرنامج الحكومي أوراش.
 
وأعلنت الجمعية في بيانها على أنها تحتفظ لنفسها بسلك كافة المساطر التي يخولها لها القانون للدفاع والترافع عن حقوقها وحقوق المستفيدين من أهداف الاتفاقية المرجع. 
 
وأوضح بيان الجمعية أنه إيمانا منها بنظافة فضاء الاشتغال التربوي، حرصا على الوقاية في ظل حالة الطوارئ الصحية للوقاية من جائحة كورونا، خلال حصتها المبرمجة ليومه الأربعاء 06 يوليوز 2022 بدار الشباب القدس ابن جرير، حيث فوجئ أعضاء الجمعية باقتحام المدير الإقليمي لوزارة الشباب والثقافة والتواصل - قطاع الشباب- لقاعة العروض بذات المؤسسة، دون أدنى مراعاة للهدف التربوي للورشة ولأعمار الفئة المستفيدة منها، الذين تتراوح أعمارهم بين 7 سنوات و 17 سنة.
 
 واستغرب البيان إقدام المدير الإقليمي على توبيخ كل من في القاعة بنبرة حادة لا تخلوا من صراخ، مما انعكس سلبا على نفسية الأطفال، متسببا في حالة خوف وهلع شديد، أعاقت إتمام الورش.
 
 الأغرب من ذلك أن المدير الإقليمي ـ حسب البيان ـ علل سلكوه بالقول: "أن الوقت ليس وقت التنظيف"، فضلا عن تبخيس عمل الجمعية التي دأبت على تنظيم العديد من الأنشطة ذات البعد التربوي والتثقيفي والفني، أبرزها مهرجان ألوان الدولي لمسرح الشارع ومحترف ألوان للتكوين المسرحي.
 
 واستنكر بيان الجمعية موقف المدير الإقليمي الذي قال أمام الجميع بأنه  "لا يحس بوجود الجمعية".
وأحاط بيان الرأي العام علما أنه من بين التزامات الجمعية في الاتفاقية المرجع اتخاذ التدابير اللازمة فيما يتعلق بالصحة والسلامة المهنية داخل الورش، بينما تلتزم المديرية الإقليمية بوضع رهن الإشارة، المعدات والتجهيزات الأولية لتدبير وإنجاز الورش، وتكوين مؤطري الجمعية على تدبير وإنجاز الورش.