الجمعة 9 ديسمبر 2022
مجتمع

طنجة .. منير ليموري يترأس اجتماع المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات

طنجة .. منير ليموري يترأس اجتماع المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات منير ليموري (وسطا)
ترأس منير ليموري، رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، عمدة مدينة طنجة، اجتماع المكتب التنفيذي للجمعية، وذلك يوم الجمعة 25 يونيو 2022.
وخصص هذا الاجتماع، الذي انعقد بمدينة طنجة لتدارس برنامج عمل الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات برسم الفترة الانتدابية الحالية، وتضمن عدة محاور انصبت حول دعم قدرات المنتخبين، في ميدان التكوين المستمر، وبحث السبل الممكنة لتوفير أفضل الشروط لدعم الجماعات الترابية على مستوى التدبير المحلي، ومن خلالها مؤسسة رئيس الجماعة.
وفي كلمة بالمناسبة، دعا منير ليموري، أعضاء المكتب التنفيذي، إلى تظافر الجهود لتعزيز الدور الاقتراحي الذي اكتسبته الجمعية في مختلف المجالات ذات العلاقة بدعم الديموقراطية المحلية.
وذكر في هذا الصدد بالسياق العام الوطني والدولي، الذي يتطلب من رئيسات ورؤساء مجالس الجماعات تعبئة مستمرة ويقظة لمواجهة إشكاليات التدبير المحلي، بكل ما تطرحه من تحديات، والاستجابة لمطالب وتطلعات الساكنة في مختلف مجالات الشأن المحلي.
كما دعا في نفس المناسبة، وتكريسا للإجماع الوطني، حول قضايانا الوطنية وفي مقدمتها قضية وحدتنا الترابية، إلى تعزيز آليات الدبلوماسية الموازية، التي انخرطت فيها الجمعية، الداعمة للديبلوماسية الرسمية التي يقودها الملك محمد السادس.
وشدد في كلمته بضرورة مواصلة العمل للمساهمة في استكمال ورش الجهوية المتقدمة، وتنزيل مقتضياتها الدستورية، والالتزام بمضامين النموذج التنموي الجديد، الذي خصص محورا استراتيجيا خاصا بالمجالات الترابية لتعزيز مكانتها في صلب العملية التنموية. مع كل ما يتطلبه هذا الالتزام من اعتماد حكامة ترابية جيدة.
وفي هذا الإطار عبر عن استعداد الجمعية لمواكبة مشاريع الجماعات الترابية، ومصاحبتها في برامج التسويق الترابي، ودعم التعاون اللامركزي على المستوى الوطني والدولي.
وعلاقة بمؤسسة رئيس المجلس الجماعي، اتفق أعضاء المكتب التنفيذي على ضرورة مواكبة وتتبع الشؤون الاجتماعية والحقوقية والقانونية لهذه الفئة من المنتخبين. بما يوفر لها الشروط الموضوعية للقيام بمهامها وأدوارها على أحسن وجه.
وأكد أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية، من خلال مختلف مداخلاتهم، أن مسيرة الديمقراطية المحلية والإصلاحات السياسية التي شهدتها بلادنا ستظل متواصلة، انسجاما مع تطور روح العصر، وبالنظر إلى التحولات العميقة التي يعيشها العالم على كافة المستويات والأصعدة، حيث توجد الجماعة الترابية في محور هذه المستجدات.
وثمن الحاضرون المجهودات التي قامت بها بلادنا، رغم التحديات، في الإيفاء باختياراتها والتزاماتها الديموقراطية، وتقوية مؤسسات دولة حديثة تصبو إلى التنمية والتقدم، تحت قيادة الملك محمد السادس.