السبت 13 أغسطس 2022
مجتمع

أساتذة كلية ظهر المهراز يجمدون عضويتهم في الهياكل واللجان ويقاطعون الإمتحانات

أساتذة كلية ظهر المهراز يجمدون عضويتهم في الهياكل واللجان ويقاطعون الإمتحانات مشهد لطلبة ظهر المهراز
قرر أساتذة كلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز بفاس المقاطعة الشاملة لامتحانات الدورة الربيعية برسم السنة الجامعية الجارية 2021/2022 ، مع التجميد الفوري لعضوية الأساتذة في جميع هياكل المؤسسة ولجانها في حالة عدم فتح العميد لباب الحوار واستجابته لمطالب الأساتذة التي لا تقبل التأجيل".
 وأدان بيان أصدره الأساتذة، عقب جمع عام عقدوه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز، توصل موقع "أنفاس بريس"، بنسخة منه، "سلوك العميد المتكرر الرافض للحوار مع المكتب المحلي والمتجاهل لمطالب الأساتذة المشروعة الملحة، واعتبار هذا الموقف  الشاذ والغريب عن الأعراف الجامعية موقفا غير مقبول لا يمكن تجاوزه أو السكوت عنه".
 كما استنكروا، وفق بيانهم، ما أسموه "مظاهر الشطط والانتقام الصادرة عن العميد في حق الأساتذة الذين يمارسون أبسط حقوقهم النقابية كل ما قصدوا عمادة الكلية للحصول على وثيقة إدارية أو للتنسيق في قضايا تربوية وأكاديمية، وذلك في مستوى من الانحطاط لم ينحدر إليه أي مسؤول من المسؤولين الذين تعاقبوا على تسيير الكلية منذ نشأتها، وكذا  رفض تسلم الصناديق التي أعدتها الإدارة وتحاول أن تقدمها على أنها مكاتب للأساتذة".
 وبينما تشبث الأساتذة بـ"إعادة فتح مقرات الشعب، وبوضع قاعات خاصة بتكوينات الماستر تحت تصرف المنسقين وفق ما جرى به العمل منذ سنوات عديدة، وبدعم فرق البحث الموطنة بالكلية وتوفير وسائل العمل الضرورية لها"، لوحوا بـ"اللجوء إلى القضاء الإداري طلبا للإنصاف في قضية إلغاء نتائج الانتخابات الجزية التي أجريت لتعويض الأساتذة الذين فقدوا الصفة في مجلسي الكلية والجامعة".
وعلى المستوى الوطني، أدان الأساتذة " سياسة التماطل الممنهج التي تنهجها الوزارة في التعاطي مع الملف المطلبي الوطني لهيئة الأساتذة الباحثين، مع رفضهم التام لمشرع القانون المنظم للتعليم العالي والبحث العلن الرمي إلى فرض الوصاية على الجامعة ومجالسها وهياكلها من خلال تهميش الهياكل المنتخبة وتقزيم تمثيلية الأساتذة، ولكل محاولات المس بنظام التقاعد مرة أخرى".