الجمعة 19 أغسطس 2022
اقتصاد

الجامعة الوطنية لعمال الطاقة: أطلقوا سراح معتقلي المحطة الحرارية المحمدية

الجامعة الوطنية لعمال الطاقة: أطلقوا سراح معتقلي المحطة الحرارية المحمدية وقفة احتجاجية للجامعة الوطنية لعمال الطاقة احتجاجا على اعتقال زملائهم

طالبت الجامعة الوطنية لعمال الطاقة بإطلاق سراح معتقلي المحطة الحرارية بالمحمدية مع توفير شروط المحاكمة العادلة.

فحسب الجامعة الوطنية لعمال الطاقة، فبتاريخ 5 ماي 2022، قامت مجموعة من مسؤولي السلطات المحلية، دون سابق إخبار، بزيارة ميدانية للمحطة الحرارية عبر بوابتها الغير الرسمية الخلفية والمخصصة عادة لدخول الشاحنات، ورغم ذلك، فقد تم استقبالهم من طرف مسؤولي المحطة بكل الاحترام الذي يليق بالسلطات المحلية والعمومية، وتم إعطاؤهم كل التفسيرات المطلوبة والمبررة بالوثائق الرسمية.

وفي يوم الاثنين 9 ماي صباحا، يعاود نفس المسؤولين، مصحوبين ببعض رجال الأمن، زيارتهم للمحطة عبر نفس البوابة الخلفية للمحطة، في غياب أي إشعار من لدن السلطات عن هذه الزيارة، وعند اشتغال حارس البوابة بالاتصال برؤسائه قصد الأخبار وطلب الإذن، إذ بالوفد المذكور آنفا، والذي لم يستسغ أمر الانتظار، يقتحم المحطة وينتهك حرمة المؤسسة، غير مبال بتعليمات الامن والسلامة الموجهة له والمعمول بها على المستوى الوطني وفي كل منشآت إنتاج وتحويل ونقل وتوزيع الكهرباء،

علما أن التعليمات المذكورة -يضيف بلاغ الجامعة- تقتضي أيضا وجوب مرافقة الزوار حماية لهم من الأخطار المحتملة داخل المنشآت، وعند وصول المسؤولين المعنيين بالمحطة الحرارية إلى عين المكان للاستفسار من رجال الأمن والوقوف عن مدى قانونية هذا التفتيش الخارج عن الضوابط المتعارف عليها، تم اعتقالهم جميعا مع مستخدمي الشركة المكلفة بالأمن والحراسة وبطريقة كاريكاتورية استفزازية، تاركين البوابة الخلفية بدون أية حراسة، "لا لشيء سوى لقيامهم بواجبهم المهني في ضمان أمن وسلامة منشآت إنتاج ونقل الكهرباء، وكذا تأمين سلامة السلطات العمومية الذين اقتحموا المحطة الحرارية بدون سابق انذار أو حتى اشعار المسؤولين عن المحطة."