الاثنين 27 يونيو 2022
رياضة

اللحاق الجوي الدولي “ميرموز” يحط الرحال بالداخلة، تحت شعار مكافحة ظاهرة تجنيد الأطفال

اللحاق الجوي الدولي “ميرموز” يحط الرحال بالداخلة، تحت شعار مكافحة ظاهرة تجنيد الأطفال عبد القادر الفيلالي، مدير المركز الدولي للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال
وصل المشاركون في النسخة الثالثة من اللحاق الجوي الدولي “ريد ميرموز”، الذي يربط شال-لي-زو (فرنسا) بالداخلة، مساء أمس الخميس إلى مطار الداخلة (المرحلة الأخيرة)، قبل استئناف رحلة عودتهم غدا السبت، تحت شعار مكافحة ظاهرة تجنيد الأطفال.
ولدى وصول المشاركين، تم الترحيب بهم بحرارة من قبل تلاميذ المؤسسات التعليمية الذين قدموا ببراعة تمثيلا ميدانيا لتحسيس الرأي العام بظاهرة تجنيد الأطفال ولفت الانتباه إلى مأساة هؤلاء الأطفال المجندين من طرف الميليشيات المسلحة في جميع أنحاء العالم.
ومن خلال هذه المبادرة، المنظمة من طرف منظمة “اليمامة البيضاء” بتعاون مع المركز الدولي للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال بالداخلة، ندد التلاميذ بحرمان الأطفال الجنود حول العالم من حقهم في التعليم وتجنيدهم من طرف المليشيات في مناطق التوتر، داعين إلى ضمان الحقوق الأساسية لهؤلاء الأطفال.
وقال الرئيس المدير العام للمركز الدولي للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال بالداخلة، عبد القادر الفيلالي، إن هذه المبادرة من شأنها غرس قيم وثقافة حقوق الإنسان في نفوس الأطفال، مشيرا إلى أنه لكل طفل الحق في الذهاب إلى المدرسة والولوج إلى المعرفة عوض تجنيده في النزاعات المسلحة وخضوعه لتكوين على استعمال الأسلحة.
وأضاف السيد الفيلالي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأمر يتعلق بحدث مهم جدا له رمزيته الكبيرة، بالنظر إلى أنه يعزز مكانة الداخلة كمدينة السلام العالمي، مشيرا إلى أن هذه المبادرة التي تتزامن مع لحاق الطيران الدولي “جان ميرموز” تشكل حلقة للسلام في إطار إيصال قيم المحبة والوئام العالمي.
من جانبه، قال رئيس منظمة “اليمامة البيضاء” والناشط الحقوقي، علي جدو، إن عملية تجسيد ظاهرة تجنيد الأطفال، اليوم بمدينة الداخلة، تندرج ضمن أنشطة المنظمة التي تروم إطلاع المجتمع الدولي على المعاناة التي يعيشها الأطفال المرتبطون بقوات أو جماعات مسلحة.
وأضاف السيد جدو أن هذا اللحاق الجوي الدولي يتضامن مع الجنود الأطفال ويهدف إلى تنبيه المجتمع الدولي للتدخل العاجل من أجل العمل على احترام حقوق الأطفال.
من جهته، أشار رئيس جمعية Ultra light “Discovery ومنظم التظاهرة، البلجيكي أوليفيي روفو، إلى أن هذا اللحاق يهدف إلى منح مساعدات للجمعيات المحلية، مشيدا بالترحيب الحار الذي خصصته هذه الجمعيات وبمبادرة تلاميذ المؤسسات التعليمية المنددة بظاهرة تجنيد الأطفال.
ومن جانبه، أكد مدير اللوجستيك الجوي للحاق، ريشار غوبل، أكد أن المشاركين عاشوا لحظات قوية خلال هذه الرحلة، موضحا أن برنامج هذا اللحاق يتضمن ست مراحل تربط بين شال-لي-زو (فرنسا)، وأليكانتي (إسبانيا)، والحسيمة، والرشيدية، وتارودانت، وكاب جوبي شمال طرفاية، وصولا إلى الداخلة كمرحلة أخيرة.
وأوضح السيد غوبل أن المشاركين سينتهزون فرصة تواجدهم في الداخلة من أجل اكتشاف مؤهلاتها السياحية وتقاليدها وعاداتها الثقافية والالتقاء بالساكنة المحلية.
وخلال هذه السنة، يعرف اللحاق، الذي يتوزع على ثلاثة بلدان (فرنسا وإسبانيا والمغرب) خلال الفترة الممتدة من 07 إلى 18 ماي الجاري، مشاركة 54 طيارا ومساعد طيار على متن 28 طائرة خفيفة ستطير ما يقرب من 50 ساعة لاستحضار الخط البريدي للطيار الفرنسي جان ميرموز.
يشار إلى أن اللحاق الجوي الدولي “ريد ميرموز”، الذي يجمع مشاركين من خمسة بلدان أوروبية (بلجيكا وفرنسا وكندا وألمانيا وجمهورية التشيك)، لا يعد سباقا بقدر ما هو مغامرة طيران للتضامن والتقاسم، تتيح الفرصة لاكتشاف المناظر الطبيعية المغربية الرائعة عبر الجو، كما تمكن من نسج روابط قوية من التعاون وبناء جسور من الصداقة الحقيقية بين جميع المتدخلين.