الأربعاء 25 مايو 2022
مجتمع

الأطباء المقيمون والداخليون بأكادير يستنجدون بالوزيرين أيت الطالب وميراوي  

الأطباء المقيمون والداخليون بأكادير يستنجدون بالوزيرين أيت الطالب وميراوي   المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني يتوسط أيت الطالب وزير الصحة وميراوي وزير التعليم العالي( يمينا)
استنجد الأطباء المقيمون والداخليون بالمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني لأكادير من خالد أيت الطالب وزير الصحة والحماية الاجتماعية وعبد اللطيف ميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار على خلفية حرمانهم من منحتهم الشهرية منذ أبريل 2021 رغم كل الاحتجاجات والشكايات التي رفعوها من دون أن يتلقوا عنها أي رد".
 
وأوضح الأطباء المقيمون والداخليون في بيان لهم، توصل موقع "أنفاس بريس" ، بنسخة منه، أن الحرمان لم يشمل فقط المنحة الشهرية، بل تعداه إلى التغذية، حيث امتنعت إدارة المركز الاستشفائي عن توفير الغذاء لهم، سواء في الحراسة أو المداومة والمناوبة، على خليفة أنهم تابعون للمركز الاستشفائي الجامعي، فضلا عن تعويضات الحراسة ونهاية الأسبوع التي ما يزالون محرومين منها إلى اليوم".
 
وتأسف هؤلاء في اتصال مع موقع "أنفاس بريس"، كيف يمكن للعشرات منهم أن يواجهوا مصاريف التنقل والتغذية والكراء والكهرباء والماء، وهم لم يتوصلوا بما ينبغي أن تلتزم به الوزارة من منحة وتعويضات، فضلا عن  ظروف الاشتغال التي تعمقت جراحها  بسبب سوء التسيير الذي يعاني منه المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني والظروف الصعبة التي يشتغلون فيها جراء الحوادث اليومية، مما ينعكس بشكل كبير على مستوى التكوين وجودته".
 
ويطالب هؤلاء بـ"صرف تعويضات الحراسة والالزامية  لجميع الدفعات،  ومنحهم الوجبات الغذائية التي منعوا منها من قبل مدير المركز الاستشفائي مما يدل على عدم احترام الطبيب المقيم، وتوفير غرف مجهزة للأطباء  أصحاب المناوبة المغيبة، فضلا عن تحسين ظروف الاشتغال بالمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني".