الأحد 29 مايو 2022
اقتصاد

التجار الصغار بالكركرات: أنقذونا من هذه "الحيتان الكبيرة"

التجار الصغار بالكركرات: أنقذونا من هذه "الحيتان الكبيرة" المعبر الحدودي الكركرات

ناشد عدد من التجار الصغار، على صعيد معبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا، السلطات المحلية، بوقف ما اعتبروه "مضايقات التجار الكبار، أو ما وصفوهم بـ "الحيتان الكبيرة" التي تنشط في مجال التجارة على مستوى المعبر الحدودي الكركرات جنوب البلاد.

 

وطالب هؤلاء التجار الصغار الجهات الوصية والمختصة التدخل لضبط الحركة التجارية، وإنصاف جميع التجار وبشكل متساو يضمن الربح للجميع دون "هذا عن ذاك" كما جرت عليه العادة منذ سنين بحسب قولهم.

 

وتحدثت مصادر من عين المكان لجريدة "أنفاس بريس"، أن مجموعة من التجار الصغار باتوا عرضة للتشرد بسبب مضايقات زملاء لهم يشتغلون تحت تعليمات "حيتان كبيرة" ترفض الاشتغال إلى جانب تجار صغار وتعيق تجارتهم بشتى الوسائل.

 

وطالب المتضررون من مسؤولي المعبر بالتدخل لحلحلة هذا المشكل وفرض القانون على الجميع، دون استثناء وحتى يتسنى لجميع التجار الصغار والكبار مسايرة عملهم التجاري وفقا للقانون وفي احترام تام لمبدأ المنافسة الشريفة.

 

ويشتغل منذ مدة العديد من التجار الصحراويين الصغار والمبتدئين، خاصة من الشباب المنحدرين من الأقاليم الجنوبية للمملكة وتحديدا إقليمي الداخلة والعيون بالمعبر الحدودي الكركرات، حيث يمتهنون في معظم الأحيان ممارسة تجارة أنواع الألبسة التقليدية القادمة من موريتانيا خاصة أنواع الملاحف النسائية والدراريع الرجالية، وبعض الأقمشة وذلك في ظروف قانونية آمنة وجيدة.