الثلاثاء 26 مايو 2020
كورونا

تماثل مواطن للشفاء من "كورونا" بجهة كلميم، ونشطاء يطالبون باتخاذ هذه الإجراءات

تماثل مواطن للشفاء من "كورونا" بجهة كلميم، ونشطاء يطالبون باتخاذ هذه الإجراءات من إحدى حملات التعقيم ضد كورونا بجماعة كلميم (أرشيف)

من المنتظر ان يغادر مواطن تماثل للشفاء من فيروس كورونا المستشفى الجهوي بكلميم، يوم الاثنين 30 مارس 2020، بعد أن قضى فترة الحجر الطبي لأسبوعين.

 

وحسب مصادر "أنفاس بريس"، فإن هذا المواطن كان قد قدم من فرنسا، وبعد إجراء الفحص تبين أنه مصاب بالفيروس، كما تم فحص كل مخالطيه، وكانت النتيجة سلبية.

 

وبهذا الشفاء، تلتحق جهة كلميم واد نون بجهتي العيون الساقية الحمراء والداخلية وادي الذهب، بصفر حالة، مما يفرض مزيدا من الصرامة في اتخاذ التدابير الاحترازية لحماية ساكنة أقاليم الجهات الصحراوية الثلاث.

 

ووجه عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي نداءات بمختلف الأشكال والصيغ قصد دفع الساكنة للالتزام بحالة الطوارئ الصحية والمكوث في المنازل. وفي هذا السياق شدد محمد الفاضل الساعدي، الفاعل الجمعوي بإقليم العيون على ضرورة تكثيف المراقبة الأمنية والدركية على مداخل ومخارج الأقاليم الصحراوية، ولو تطلب الأمر إغلاق المدن، وذلك لتفادي تسرب أي حالة.

 

وكانت السلطات المحلية بالعيون قد قامت بعزل 45 مواطنا عن ساكنة المدينة مؤخرا، ينحدرون من مدينة العيون، كانوا قادمين إليها من مدن الشمال بشكل متفرق، وبعد أن ظلوا لأيام بمنطقة الواد الواعر خارج طانطان في اتجاه العيون، قررت السلطات المحلية بالعيون إدخالهم للمدينة بعد اتخاذ عدة إجراءات احترازية ووقائية التزموا بها، حيث تم إخضاعهم جميعا للحجر الصحي بالوحدة الفندقية “أميمة” وكذا إجراء الفحوصات الأولية ومراقبتهم على مدار الساعة من طاقم طبي مختص، ابتداء من مساء الخميس 26 مارس 2020، لمدة أسبوعين، مع تأمين مأكلهم ومشربهم وتطبيب الحالات المزمنة.