الخميس 23 مايو 2019
مجتمع

تجار وحقوقيون يهاجمون رئيس جماعة إيتزر

تجار وحقوقيون يهاجمون رئيس جماعة إيتزر مشهد من جماعة إيتزر
طالب بيان مشترك لكل من النقابة الوطنية للتجار والمهنيين والجمعية المغربية لحقوق الإنسان بإيتزر توصلت جريدة " أنفاس بريس " بنسخة منه رئيس جماعة إيترز بالتراجع عن " قراره الفردي" القاضي بتشميع وتعليق الأصفاد لدكان أحد أعضاء المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين، معتبرا القرار يدخل في باب الشطط في استعمال صلاحيات الشرطة الإدارية واستغلال النفوذ.
وكان بيان سابق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان قد اعتبر قرار إغلاق وتمشيع المحل التجاري إجراء شديد الخطورة لا ينبغي اللجوء إليه، إلا في إطار شروط خاصة لها علاقة
باستتباب الأمن أو ضمان سلامة المرور أو المحافظة على الصحة العمومية. طبقا لما جاء به المرسوم رقم 2.78.157  بتاريخ 26 مايو 1980 المحدد للشروط التي تنفد بها تلقائيا القرارات الفردية.
ناهيك كون إجراء تسخير القوة العمومية– يضيف البيان- مجاني فيه من الإستعمال الشخصي للسلطة ما يحيل – حسب البيان- الى الإنتقام و التعسف، على إعتبار أن للرئيس تنفيد قراره عن طريق الجماعة.
كما طالب البيان بوقف شطط قائد ايتزر الموثقة معالمه، و كذا تفعيل المساطر من أجل التدقيق و التمحيص في المال العام للجماعة الترابية بايتزر وعبره إلى كل مؤسسات الحكامة (المديرية العامة للجماعات المحلية، المديرية العامة للإدارة الترابية، المجلس الجهوي للحسابات بدرعة تافلالت، المفتشية العامة لوزارة الداخلية ).