الاثنين 24 يونيو 2024
جالية

20 شابا وشابة من أبناء الجالية المغربية بإيطاليا يتعرفون على الموروث الثقافي الوطني

 
 
20 شابا وشابة من أبناء الجالية المغربية بإيطاليا يتعرفون على الموروث الثقافي الوطني خلال استقبال جمعية وفاء بلا حدودلأبناء الجالية المغربية بإيطاليا
قامت جمعية وفاء بلا حدود بشراكة مع جمعية الشباب المغربي الإيطالي باستقبال وفد مكون من 20 شابا وشابة من ابناء الجالية المغربية الإيطالية يوم الجمعة 26 ابريل 2024، وذلك في إطار تفعيل توصيات الملتقى الدولي الأول للديبلوماسية الثقافية الذي نظمته الجمعية بشراكة مع وزارة الشباب والتواصل قطاع الثقافة. 
وحسب نجية ارجدال، رئيسة جمعية وفاء بلا حدود، تأتي هذه الزيارة في اطار جهود الجمعية المتواصلة لترسيخ قيم المواطنة والوطنية عند الشباب وخدمة القضايا الوطنية وعلى رأسها  قضية الصحراء المغربية.
وزار الوفد الإيطالي مقر غرفة الصناعة التقليدية، حيت تم بناء على تنسيق مسبق مع الجمعية، استقبال الجميع من طرف عبد الهادي التواتي، رئيس لجنة العلاقات الخارجية والشراكات والتعاون، وعبد الكبير العمراوي كاتب المجلس، ومحمد البقالي عضو لجنة الخارجية ومجموعة من اطر الغرفة. 
وبعد زيارة مختلف مرافقة الغرفة وتقديم الشرحات اللازمة للوفد تم تنظيم مائدة مستديرة حول " أهمية الصناعة التقليدية ودور الصانع المغربي في نقل الموروث ثقافي الوطني لباقي الشعوب".
وعبر رئيس جمعية الشباب المغربي الإيطالي عن استعداد جمعيتهم للتعاون مع الغرفة وجمعية وفاء بلا حدود لنقل الموروث الثقافي المغربي للإيطاليين والتعريف بمختلف القضايا الوطنية.
كما استقبل أحمد بريجة النائب الأول رئيس مجلس عمالة الدار البيضاء، الوفد الإيطالي رفقة  المدير ومجموعة من الأطر الإدارية. وتميز هذا اللقاء بتقديم عرض شامل تطرق للمحاور التالية:
-أهم القوانين التنظيمية للمملكة المغربية
-أهم المستجدات الدستورية 
-الجهود الملكية وأهم الاوراش التي حققتها المملكة على الصعيد الوطني في مجال التنمية.
-أهم الأوراش التنموية بجهة الدار البيضاء سطات. 
-المجالسة المنتخبة بالجهة: أدوارها واختصاصاتها.
- مجلس العمالة: اهم المشاريع والشراكات.
- دور الشباب في تفعيل الديبلوماسية الموازية ودعم الديبلوماسية الرسمية. 

بعد تقديم العرض من طرف احمد بريجة، تم فتح النقاش والاستماع الى ملاحظات وكذا مقترحات الشباب. 
وختمت جمعية وفاء بلا حدود لقاءها مع الوفد الإيطالي بتنظيم مائدة مستديرة حول: "دور الشباب المهاجر في تفعيل الديبلوماسية الثقافية"، اللقاء عرف تقديم توصيات ومقترحات مشاريع مستقبلية من شانها التعريف بالثقافة المغربية والقضية الوطنية في مختلف المدن الإيطالية. ومن أهم هذه التوصيات: 
1- تكثيف تبادل الزيارات بين الشباب المغربي والمهاجرين.
2- تنظيم زيارة الى الأقاليم الجنوبية رفقة وفد يضم شباب من أصول إيطالية الى جانب أبناء الهاجرين للتعرف على مميزاتها وأهم المشاريع التنموية بها.
3- تنظيم ندوات ومعارض بالديار الإيطالية للتعريف بالموروث الثقافي المغربي.
4- انجاز محتويات رقيمة للتعريف بالقضية الوطنية.