السبت 25 مايو 2024
مجتمع

العيون.. اهتمام متزايد بصحة الأطفال المتمدرسين في وضعية هشة

 
 
العيون.. اهتمام متزايد بصحة الأطفال المتمدرسين في وضعية هشة صورة أرشيفية
 تولي المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في إطار مرحلتها الثالثة، اهتماما متواصلا بالمواكبة الصحية للأطفال المتمدرسين في وضعية هشة بإقليم العيون.
ويعد هذا المشروع، الذي تم إطلاقه سنة 2021 بهدف تحسين ظروف تمدرس الأطفال في وضعية هشة على مستوى إقليم العيون، ثمرة شراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، والمندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية، وجمعية "الثقة" لمساندة المرأة والطفل في وضعية صعبة.
واستهدف هذا المشروع، الذي يندرج في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة ضمن المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2019-2023)، والذي خصصت له ميزانية بلغت 905.993 درهم، ما مجموعه 3.787 تلميذة وتلميذا ينحدرون من أسر معوزة، بهدف تمكينهم من مواصلة تعليمهم في أفضل الظروف.
وفي إطار تفعيل محور دعم الصحة المدرسية على مستوى الإقليم، ركزت هذه العملية التي استفاد منها تلاميذ المدارس الابتدائية بالوسطين الحضري والقروي، على تخصصات مختلفة، شملت العناية بالفم والأسنان، وطب العيون، وطب الأطفال، وطب الأنف والأذن والحنجرة، والطب الباطني.