الأربعاء 24 يوليو 2024
مجتمع

الاتحاد المغربي للشغل يحمل الحكومة مسؤولية تدهور المناخ الاجتماعي

الاتحاد المغربي للشغل يحمل الحكومة مسؤولية تدهور المناخ الاجتماعي الميلودي مخاريق
في الوقت الذي كان من المنتظر أن يكون الحوار الاجتماعي مخرجا من أجل حل الكثير من النقاط الخلافية بين الحكومة والنقابات، فإن هذا الحوار الاجتماعي لم يؤدي الى أي نتيجة في هذا السياق.

وأكدت الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل أن جولة الحوار الاجتماعي لدورة أبريل 2023 فشلت وحملت الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل الحكومة مسؤولية تدهور المناخ الاجتماعي. 

وطالبت الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل في اجتماعها الأخيرة المتعقد يوم الأربعاء 31 ماي 2023 الحكومة بتحمل مسؤولياتها من خلال الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للطبقة العاملة وعلى رأسها الزيادة العامة في الأجور وخفض الضريبة على الأجور وتطبيق السلم المتحرك للأسعار والأجور والزيادة في الحد الأدنى للأجر بالقطاع الصناعي والفلاحي وفتح مفاوضات قطاعية حقيقية مفضية إلى نتائج ملموسة.

ورفضت الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل ما وصفته بقوة المقايضة "الغير اللائقة "التي يصبو أرباب العمل فرضها لتطبيق الشطر الثاني للزيادة ب 5 في المائة في الحد الأدنى للأجر مقابل اشتراط تمرير قانون الشغل وقانون الإضراب.