الجمعة 3 فبراير 2023
مجتمع

الاشتراكي الموحد والطليعة يستنكران "تهريب" مدير الصحة ببني ملال لحملة طبية إلى وجهة غير معلومة

الاشتراكي الموحد والطليعة يستنكران "تهريب" مدير الصحة ببني ملال لحملة طبية إلى وجهة غير معلومة أحزاب سياسية تستنكر سلوك المدير الجهوي لوزارة الصحة ببني ملال
استنكر حزبا الاشتراكي الموحد، الطليعة الديمقراطي الاشتراكي ما اعتبروه "تهريب" من طرف المدير الجهوي لوزارة الصحة ببني ملال، للحملة الطبية الخاصة بالكشف وعلاج أمراض العيون من إقليم أزيلال، إلى وجهة أخرى.

وجاء في بلاغ مشترك للحزبين توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، أنه في إطار تتبعهما للشأن الصحي بالإقليم، فوجئ الفرع المحــلي للحزب الاشتراكي الـموحد، وفرع حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي بأزيلال، بتحويل الحملة الطبية حول الكشف، وعلاج أمراض العيون، التي تقرر تنظيمها يوم الإثنين 5 دجنبر 2022 بأزيلال، إلى وجهة أخرى دون سابق إعلام.

وفيما عبرا عن تضامنهما مع المتضررين من هذا السلوك واصفين إياه بـ" المجحف وغير المسؤول"، عبر الحزبان عن استنكارهما بشدة لسلوك المدير الجهوي لوزارة الصحة ببني ملال، الذي يعمق الفوارق المجالية في الجهة ويكرس التهميش والاقصاء في حق ساكنة إقليم أزيلال.

وطالب المصدر ذاته، الجهات المسؤولة بالتدخل، للتحقيق في ملابسات هذا السلوك غير المسؤول للمدير الجهوي لوزارة الصحة ببني ملال، وللعمل على تدارك هذا الخطأ الفادح، ببرمجة حملة طبية في أقرب الآجال للاستجابة لانتظارات المتضررين.

وفيما عبرت عن عدم إنكارها للآثار الإيجابية للحملات الطبية، وحيت عاليا الطواقم الطبية المتطوعة في إطار هذه الحملات، أكد الحزبان المعنيان بأنها ليست بديلا عن ضمان الحق في الولوج إلى الحق في الصحة، من خلال توفير العدد الكافي من الأطر الطبية والشبه طبية، ومن التجهيزات الطبية والأدوية، وتوسيع الطاقة الاستعابية للمؤسسات الصحية، وتعميم التغطية الصحية الاجبارية، أي ضمان الحق في صحة عمومية ومجانية وجيدة للجميع كإحدى مقومات الدولة الاجتماعية الحقيقية وليس المفترى عليها. 

وكانت هذه الحملة، التي دعت إليها المديرية الاقليمية لوزارة الصحة تحت إشراف المديرية الجهوية، وبشراكة مع جهات أخرى وطنية و أجنبية، تم الإعلان عنها منذ مدة، وتم تسجيل ما يزيد على ألف ( 1000 ) شخص من طرف مصالح الإدارة بالمستشفى الإقليمي بأزيلال، وذلك من أجل تغطية التأخيرات الحاصلة في مجال المواعيد. 

وتضمنت التسجيلات، حسب المصدر ذاته، عددا من المواطنين، أغلبهم من الفئات المحدودة الدخل، والمحرومة من التغطية الصحية الاجبارية، الذين كانوا ينتظرون على أحر من الجمر هذا النوع من المبادرات ، ليتفاجؤوا في اليوم الموعود، اليوم الخامس من شهر دجنبر 2022، بنبإ تحويل هذه الحملة الطبية إلى إقليم بني ملال.