الأحد 14 إبريل 2024
خارج الحدود

إقليم "الباسك" ينتزع استقلالا نسبيا عن إسبانيا في "قانون الرياضة"

إقليم "الباسك" ينتزع استقلالا نسبيا عن إسبانيا في "قانون الرياضة" رئيس الحزب القومي الباسكي أندوني أورتوثار
تمكن الحزب القومي الباسكي من انتزاع  التزام من رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، حتى تتمكن بعض الفرق الرياضية الباسكية من المشاركة رسميًا في المسابقات الدولية، خارج إسبانيا.

وبموجب هذا الالتزام، سيكون لبلد الباسك فريق كرة قدم مستقل، فضلا عن فريق "ركوب الأمواج"، بإمكانهما التنافس ضد الفريق الإسباني. وقد اتفق الاشتراكيون والقوميون الباسك، بموافقة الائتلاف الباسكي، على إدخال هذا الاعتراف من خلال تعديل مشروع "قانون الرياضة" الذي تجري مناقشته في المجلس هذا الأسبوع.

وقالت "إلكونفيدونسيال" إن هذا الاعتراف الذي تحقق أخيرا هو مطلب تاريخي للقوميين الذين دافعوا لسنوات عن أهمية أن يكون للفرق الإقليمية تمثيلها الدولي الخاص، خاصة في بعض الألعاب الرياضية ذات "الجذور التاريخية والاجتماعية". 

وحسب ما نقلته الصحيفة الإسبانية فإن مكالمة هاتفية  بين رئيس القوميين الباسكييين  أندوني أورتوثار،  وزعيم الاشتراكيين بيدرو سانشيز ،  أسفرت على أن اتحادات إقليم الباسك لا يمكن أن تمثل إلا الرياضة الفيدرالية الباسكية في الساحة الدولية عندما يتعلق الأمر بالمسابقات الدولية غير الرسمية ("المباريات الودية") ، أو المسابقات الدولية الرسمية في الأشكال الرياضية التي لا يوجد بها اتحاد إسباني، أو تظاهرات رياضية دولية لا تشارك فيها منتخبات من اتحادات أو دول أخرى ، فضلا عن أنه ينبغي لها الحصول عن إذن إلزامي من المجلس الرياضي الأعلى.

وأضافت "إلكونفيدونسيال" أن رئيس الحزب القومي الباسكي أقنع سانشيز حين استشهد أمامه بسابقة فريق الباسك "سوكاتيرا"  (رياضة ريفية يقيس فيها فريقان قوتهما من خلال سحب كل جانب من حبل) الذي يمكنه الآن التنافس في البطولات الدولية الرسمية منذ عام 2014 . حيث تنافس فريق إقليم الباسك في بطولة العالم على الملاعب الرملية، وكان يفعل ذلك تحت اسم "إسبانيا"  على الرغم من وجود رموز ومميزات الباسك على ملابسه الرياضية.