الأحد 3 يوليو 2022
خارج الحدود

الجزائر تضغط لحرمان الشركات الإسبانية من 4 آلاف مليون أورو

الجزائر تضغط لحرمان الشركات الإسبانية من 4 آلاف مليون أورو أنطونيو غراماندي، رئيس اتحاد المقاولات الإسبانية
وصف رئيس الاتحاد الإسباني لمنظمات المقاولات (CEOE) ، أنطونيو غارامندي، الإغلاق المحتمل للأسواق في الجزائر، الذي تهدد به سلطات قصر المرادية، لإرغام حكومة سانشيز على التراجع عن موقفها من نزاع الصحراء، بأنه "وحشي"، وسيكبد الشركات الإسبانية خسائر مهمة تصل إلى 4000 مليون يورو، وهي قيمة مبيعات السنوية بهذا البلد المغاربي.

وأكد رئيس الباطرونا الإسباني، في خطابه في الدورة الصيفية لجمعية صحفيي المعلومات الاقتصادية (APIE) في جامعة مينينديز بيلايو الدولية (UIMP) في سانتاندير: "لقد طلبنا من الحكومة حل المشكلة مع الجزائر بشكل عاجل". مضيفا بأنه حتى الآن "يتم التعامل مع المدفوعات المعلقة بشكل إيجابي"، لكنه أكد أنه "قلق للغاية" بشأن هذا الوضع:  ذلك  أن "الشركات تضطر للدفع، وهذا خطير جدا، لأنه سيؤثر علينا بطريقة كبيرة جدا ".

إلى ذلك، أوضح أونطونيو غارامندي أن الجزائر هي خامس دولة لها أكبر علاقة تجارية مع إسبانيا، غير أنه يعتقد أنه الأزمة لن يتم حلها في غضون يومين ". داعيا السياسة الخارجية لبلاده إلى "تقليل الإزعاج" و "العمل أكثر من أجل الوصول إلى حل يرضي الجميع".

في السياق نفسه، أبدت شركات إسبانية عملاقة مخاوفها من تداعيات ملموسة وكبيرة على مصالحها في الجزائر، حيث نقل موقع "أفريكا أنتلجنس" الفرنسي، أمس الثلاثاء، إنه من شبه المؤكد أن تطال الخطوات الانتقامية التجارية والاقتصادية عملاق خدمات النفط الإسباني، شركة "تكنيكاس ريونيداس"، التي كانت قد أبرمت، في يناير 2020، اتفاقاً مع شركة "سوناطراك" الجزائرية، باشتراك مع شركة  "سامسونغ الهندسية" الكورية الجنوبية، مصفاة تكرير نفط جديدة في مدينة حاسي مسعود.

وأضاف الموقع الفرنسي أن "من شأن هذا أن يجعل من تكنيكاس ريونيداس أول شركة إسبانية تتحمَّل وطأة السياسة الخارجية لمدريد، والمنعطف الذي اتخذته لصالح الموقف المغربي بشأن الصحراء ".