السبت 13 أغسطس 2022
اقتصاد

ارتفاع غير مسبوق.. أسعار البنزين تصل إلى 18 درهما وحكومة أخنوش تتفرج

ارتفاع غير مسبوق.. أسعار البنزين تصل إلى 18 درهما وحكومة أخنوش تتفرج عزيز أخنوش رئيس الحكومة
في الوقت الذي أكدت فيه نادية فتاح العلوي، وزيرة الاقتصاد والمالية في تصريح سابق بمجلس النواب يوم 6 يونيو 2022، أن "الحكومة لا تتوفر على الميزانية الكافية لدعم قطاع المحروقات..وأن الرؤية غير واضحة بخصوص منحى الأسعار.."، يتواصل مسلسل ارتفاع أسعار المحروقات في المغرب بشكل غير مسبوق، مع تأثير هذه الزيادات على باقي أسعار المواد الاستهلاكية من مواج وسلع، والخدمات الأساسية أيضا.
وطالت هذه الزيادات حسب ما عاينته جريدة "أنفاس بريس" كل من البنزين، والغازوال بأكثر من درهم في اللتر الواحد، ليصل اليوم الأربعاء 15 يونيو 2022 سعر البنزين إلى 18 درهما، فيما يتجه الكازوال إلى 15.5 درهما.
وأمام سُعار ثمن المحروقات، لا يزال قرار الحكومة رفض مقترحي قانون يتعلقان بتنظيم أسعار المحروقات بالمغرب، يثير الجدل.
وفي هذا السياق، سبق أن تقدم برلمانيو الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بمجلس المستشارين بمقترح قانون يتعلق بتنظيم أسعار المحروقات بالمغرب، طالبوا من خلاله وزارة المالية والاقتصاد وإصلاح الإدارة بتحديد أسعارها أسبوعيا، مراقبة وزجر كل المخالفات لضبط فوضى الأسعار، وذلك بسبب التداعيات السلبية لتحرير سوق المحروقات منذ 2016، وغياب الشروط، والآليات الضامنة للمنافسة بين شركات المحروقات، من أجل توفير الاحتياطات اللازمة لتموين الأمن للسوق الوطنية بالكميات والجودة، والأسعار المتناسبة مع حقوق المستهلكين ومع مصالح الاقتصاد الوطني.
كما سبق لفريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب أن تقدم بمقترح قانون يتعلق بتنظيم أسعار المحروقات، حيث تنص المادة الأزلى من هذا المقترح على استثناء المحروقات من لائحة المواد المحررة أسعارها، فيما يعهد للسلطات المعنية تنظيم أسعار المحروقات والمواد النفطية. 
ومن جانبها، سبق لأصوات من شركة مصفاة لاسامير الخاضعة للتصفية القضائية، أن طالبت بتخفيف أعباء ارتفاع أسعار المحروقات على المغاربة، وهو المطلب الذي رفضته الحكومة بدعوى وجود الملف لدى محكمة النزاعات الدولية التابعة للبنك الدولي، ليبقى المواطن الحلقة الضعيفة والمتأثرة بشكل كبير من هذا الاستنزاف المتواصل.