الأحد 14 أغسطس 2022
اقتصاد

سطات: التوقيع على اتفاقية شراكة بخصوص البناء في العالم القروي

سطات: التوقيع على اتفاقية شراكة بخصوص البناء في العالم القروي توقيع اتفاقية الشراكة بين رؤساء الجماعات وهيئة المهندسين المعماريين تحت إشراف عامل إقليم سطات
احتضنت عمالة إقليم سطات لقاء عمليا هاما يوم الاثنين 7 يونيو 2022 تم خلاله توقيع اتفاقية شراكة بخصوص البناء بالوسط القروي بين رؤساء الجماعات الترابية بإقليم سطات والمهندسين المعماريين.
وفي هذا السياق أشار عامل الإقليم إبراهيم أبو زيد في كلمته بالمناسبة، بأن هذه الاتفاقية جاءت كثمرة
لقاءات تواصلية قامت بها بتنسيق تام كل من مصالح الإقليم ومصالح الوكالة ألحضرية مع رؤساء الجماعات الترابية من أجل الوقوف على الصعوبات التي تتعلق بالتعمير بصفة عامة وإشكالية الترخيص للبناء بالوسط القروي بشكل خاص، وعلى أساس النتائج المستخلصة من هذه اللقاءات تمت صياغة هذه الاتفاقية مع المهندسين المعماريين ودعوتهم إلى الإنخراط الجاد في العملية لتقديم المساعدة المعمارية والتقنية الضرورية للساكنة القروية.
من جهته ، أكد محمد كريم السباعي رئيس الهيئة الجهوية للمهندسين المعماريين الدار البيضاء سطات بأن الهدف من هذه الاتفاقية هو تقديم المساعدة التقنية لساكنة العالم القروي والتي اعتادت البناء على هامش القانون؛ ولها انطباعات خاطئة حول المهندس المعماري ودوره في هذا المجال؛ بل وتخاف من اللجوء إليه وتعتقد بأن اتعابه وخدماته غالية ولا تناسب (بلاناته) قدراتها المادية ،وبالتالي يضيف السباعي تسعى هذه الاتفاقية إلى تصحيح هذه الرؤية السلبية عن المهندس المعماري وتقريب خدماته من الساكنة القروية الموجودة في وضعية هشة ولا تتوفر على الإمكانيات المادية المناسبة ، ليخلص إلى أن الاتفاقية ستمكن الراغبين بالبناء في العالم القروي بأن يبنوا وفق تصاميم معمارية وفي إطار القانون، والابتعاد عن السرية والعشوائية و البشاعة ، كما ستجد الساكنة القروية المهندسين المعماريين وجميع المصالح المختصة في جانبهم لمساعدتهم وتبسيط المساطر الإدارية والتقنية لبناء دورهم بشكل سليم وفق شروط السلامة والجودة والجمالية.