الثلاثاء 9 أغسطس 2022
رياضة

شوقي يلتمس من النيابة العامة التحقيق في قضية رئيس يوسفية برشيد.. وهذه دفوعاته

شوقي يلتمس من النيابة العامة التحقيق في قضية رئيس يوسفية برشيد.. وهذه دفوعاته سمير شوقي ونورالدين بيضي (يسارا)
بعد الحكم على نورالدين بيضي، رئيس يوسفية برشيد والعضو الجامعي، بتوقيفه عن مزاولة أي نشاط رياضي لمدة أربع سنوات، على خلفية الفيديو المسرّب الذي اعترف فيه بعظمة لسانه بتفويت إحدى المباريات، جاء الدور على النيابة العامة لتفتح تحقيقا في النازلة، بعد توفر كل الأدلة والحجج، وحكم الإدانة الصادر عن لجنة الأخلاقيات التابعة للجامعة الملكية لكرة القدم. قرار سيعيد للكرة عدالتها. 
الإعلامي والفاعل الرياضي، سمير شوقي يدخل على الخط، ويطالب بأن تأخذ العدالة مجراها لتطهير البطولة من الفساد والمفسدين. توقيف  بيضي ليست سوى شرارة، وبداية قصة فساد من الواجب على النيابة العامة أن تكتب نهايتها، وتقديم المتورطين في الملف إلى العدالة.. لن يدفع بيضي الثمن وحده، فهناك جناة، وراشٍ ومرتشٍ ووسطاء.
في ما يلي تدوينة سمير شوقي ونداءه الذي وجهه إلى رئيس النيابة العامة:    
   
"نداء للنيابة العامة حتى قبل أن تتشكل الأطراف المدنية في قضية الفساد الكروي التي أصدرت اليوم بحقها الجامعة الملكية لكرة القدم، من المنطقي جداً أن تحرك النيابة العامة بحثاً قضائياً و ترتب الجزاءات لتحفظ ماتبقى من ماء وجه الكرة المغربية. فلا يعقل أن تعترف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بتورط نورالدين البيضي رئيس يوسفية برشيد بشبهة الفساد التي نطقها بعظمة لسانه و تعاقبه بالتوقيف لأربع سنوات وتنتهي القصة هنا لنراه بعد بضعة أشهر مرة أخرى في ملاعب الكرة يفتي فيها ويصول. في أوروبا، شبهة مثل هاته تعتبر جناية وليست جنحة، و بالتالي على النيابة العامة، التي يرأسها مسؤول محترم جدا، أن تستبق الأطراف المدنية لتعيد للكرة المغربية بعضاً من مصداقيتها المفقودة."