الاثنين 4 يوليو 2022
سياسة

قناة إسرائيلية تستعرض فظاعات وفساد قيادة البوليساريو

قناة إسرائيلية تستعرض فظاعات وفساد قيادة البوليساريو إبراهيم غالي
بثت قناة" I24NEWS"شريطا وثائقيا يحمل عنوان: " جبهة البوليساريو - صراع مصطنع " وهو الشريط الذي سلطت من خلاله الضوء على فظاعات جبهة البوليساريو داخل مخيمات تندوف، فكانت نقطة الانطلاق هي وصول طائرة عسكرية من الرئاسة الجزائرية في 22 أبريل 2021 وعلى متنها راكب بهوية مزورة الى اسبانيا والذي لم يكن سوى إبراهيم غالي والتي هزت الرأي العام الإسباني.
ونقلت القناة شهادة لإحدى ضحايا ابراهيم غالي والتي تعرضت لاعتداء جنسي من طرف إبراهيم غالي لما كان سفيرا في قنصلية البوليساريو في الجزائر، بينما لم تكن تتوقع ذلك، حيث غادرت القنصلية وهي مصابة بنزيف حاد.
وتوقفت أيضا عند تواطؤ حكومة رئيس الوزراء سانشيز مع غالي بحكم الصداقة التي تجمعهما كما أشيع، وهو الأمر الذي كان بمثابة صدمة لدى الضحايا في بلد كافح من أجل ضمان استقلال قضائه، وكذلك من أجل ترسيخ حرية التعبير فيه، بل إن الأمر تحول إلى قضية الساعة بعد دخول عناصر غاضبة من المخابرات الإسبانية على الخط والتي لم تستسغ دخول غالي لإسبانيا وهو المحكوم بأكثر من 20 سنة سجنا من طرف القضاء الإسباني .
كما استضافت وكيلا للمخابرات الإسبانية بوجه غير مكشوف والذي أكد للقناة أنه هناك خط سياسي يتوجب على عناصر المخابرات الإسبانية اتباعه وتطبيقه، لضمان استراتيجية الطاقة لإسبانيا، مشيرا بأن المغرب يمتلك أدوات ضغط يمكنه استخدامها ليوجع اسبانيا، ونفس الأمر ينطبق على الجزائر، الأمر الذي يجعل اسبانيا عالقة في مرمى النيران المشتعلة بين الطرفين، مؤكدا بأن هامش تفاوض سانشيز محدود، حيث أن للنظام العسكري الجزائري قوة هائلة في دبلوماسية الظل.
وسلط الوثائقي الضوء أيضا على فساد جبهة البوليساريو، حيث تتلقى زوجات قيادات البوليساريو في إسبانيا أموالا ضخمة بشكل منتظم، بينما الصحراويون في المخيمات يخضعون لشريعة الغاب.. يختطفون يغتصبون وتنتهك خصوصياتهم، مشيرا بأن مساعدات الأمم المتحدة والجمعيات الحقوقية ينتهي بها الأمر في جيوب ابراهيم غالي وأصدقائه. ولتأكيد ذلك التقت القناة بمهرب أموال وجوازات سفر لفائدة جبهة البوليساريو في اسبانيا، والذي أكد أن مهمته تقتصر على نقل الأموال وتسليمها بدون طرح أية أسئلة عن وجهاتها.
كما التقت بفاضل بريكة، القيادي السابق في البوليساريو، والذي تعرض للاختطاف والاعتقال لكونه دافع عن طبيب تمكن من رصد انتهاكات جنسية داخل مخيمات تندوف. وأشار بريكة أن الطبيب اختطف في الجزائر العاصمة من طرف المخابرات الجزائرية بتاريخ 6 يناير 2009 أي منذ حوالي 12 سنة..
وتضمن الشريط أيضا بعض المعطيات التاريخية التي تهم نشأة تنظيم البوليساريو، حيث أكد أحمد موسى، القنصل العام للمملكة المغربية في جزر الكناري، أن جبهة البوليساريو هي مجموعة اختارت لنفسها طريق حرب العصابات وتحكمها فئة معينة تخدم مصالح أجنبية، لا علاقة لها بالصحراويين، وخاصة الجزائر التي تبنت نظام الحزب الوحيد واحتضنت اليسار الراديكالي خلال الحرب الباردة حيث طغت العقلية الشمولية، مضيفا بأن هذه المجموعة لا تمثل إلا أقلية صغيرة داخل معسكرات تندوف.
في نفس السياق أكد العقيد ميغيل أورتيس، الضابط في مخابرات الحرس المدني ورئيس المنتدى الصحراوي، والذي عمل في المغرب خلال عهد الحماية أنه تعرف على ابراهيم غالبي واعتقله عدة مرات، والذي أشار أن البوليساريو نشأت بتأثير من روسيا والجزائر وخاصة ليبيا، كما تطرق الى الإتاوات التي فرضتها الجبهة على الصحراويين لشراء السلاح للمقاتلين في مرحلة التأسيس.
بالمقابل أشار رفاييل اسبالزا، عالم اجتماع ورئيس جمعية الصداقة والتعاون بين المغرب وجزر الكناري، أن البوليساريو نشأت بشكل مصغر عام 1972 بطانطان، وفي جامعة محمد الخامس في الرباط وفي الدار البيضاء وارتبطت بعد ذلك بتنظيمات يسارية متطرفة والتي كان هدفها إسقاط النظام الملكي، حيث كانت الجزائر بالنسبة لهذه الحركات في خضم الحرب البادرة – يضيف - بمثابة الجنة.
الشريط الوثائقي تطرق أيضا الى الاعتداءات التي تعرض لها الصيادون في الأقاليم الجنوبية من طرف البوليساريو بين 1973 و 1986 والتي وصلت الى 289 اعتداء، مشيرا بأن الضحايا غرقوا في متاهات التاريخ والسياسة الدولية وتعرضوا للنسيان من طرف الأمم المتحدة والحكومات المتعاقبة ووسائل الإعلام ..