الخميس 30 يونيو 2022
فن وثقافة

أحمد شيتاشني يعيد كتابة تاريخ الدار البيضاء بين 1907 و1956(مع فيديو)

أحمد شيتاشني يعيد كتابة تاريخ الدار البيضاء بين 1907 و1956(مع فيديو) منصة اللقاء وصورة غلاف الكتاب

احتضنت المكتبة الوسائطية لمسجد الحسن الثاني، يوم السبت 14 ماي 2022، حفل تقديم توقيع كتاب أحمد شيتاشني، وهو بعنوان "الدار البيضاء.. فائض تعمير 1907-1956 la démesure d'un urbanisme.

الكتاب (منشورات "ملتقى الطرق") كتابة جديدة في إطار بحث أنتروبولوجي معمق ومعزز بالوثائق، للتاريخ الاستعماري للمغرب وخاصة مدينة الدار البيضاء؛ وفيه يشير الكاتب إلى أن الأجانب اختاروا بناء مدينة جديدة تلبي احتياجاتهم، في حين لم يتم وضع تخطيط حضري لتوطين الوافدين المغاربة على الدار البيضاء. فظهرت العشوائيات والمدينة الجديدة."

وأضاف أن الاستعمار استغل البلاد بشكل عام لتلبية احتياجاته وخدمة مصالحه واقتصاده في المقام الأول، مشددا على أن الدار البيضاء ليست من صنع الاستعمار، لأن السلطان سيدي محمد بن عبد الله هو من أعاد بناءها  على أنقاض مدينة أنفا التي كانت بمثابة العاصمة الاقتصادية من خلال مينائها. وأن الدار البيضاء كانت مدينة تحت الاحتلال الفرنسي، تتمتع بهياكل اقتصادية وإدارية وثقافية.

كتاب أحمد الشيتاشني يسمح لنا بإعادة النظر في تاريخ مدينة الدار البيضاء، بعيدا عن التراث الاستعماري.

هذا وكتب الأستاذ محمد هادي في تقديم الكتاب أن المؤلف "رسم بدقة الاضطرابات الاجتماعية، والعنف الذي لا يوصف والإقصاء اللاإنساني الذي وقع فيه البيضاويون بشكل خاص والمغاربة بشكل عام"...

رابط الفيديو هنا