الجمعة 12 أغسطس 2022
رياضة

سقوط الكوكب المراكشي إلى قسم الهواة رثاء لانقراض "الرجال" بمراكش!! 

سقوط الكوكب المراكشي إلى قسم الهواة رثاء لانقراض "الرجال" بمراكش!!  النادي الأحمر تأسس عام 1947 على يد الحاج إدريس الطالبي
 اليوم سقوط التاريخ والأمجاد.. سقوط نادي الكوكب المراكشي إلى قسم الهواة. اليوم العار سيلحق بمدينة سبعة رجال. اليوم رثاء لانقراض "الرجال" بمراكش الذين تركوا ناديا مرجعيا من حجم "الكوكب المراكشي" يغرق منذ سنوات.
لا يكفي المجال لسرد تاريخ النادي الأحمر الذي تأسس عام 1947 على يد الحاج إدريس الطالبي، وتوج على مدار 74 من عمره الافتراضي ببطولتين محليتين و6 كؤوس للعرش وكأس الاتحاد الإفريقي، كأول ناد مغربي يتوج بهذه الكأس القارية. 
الكوكب المراكشي كأنه يدفع ثمن انطفاء شعلة رجل قوي كان اسمه "الحاج المديوري"، مثل سائر الأندية التي كانت تستمد قوتها من "نفوذ" و"سلطوبة" و"جبروت" رؤسائها، "نهضة سطات" -على سبيل الذكر- التي دفنت مع "المقبور" إدريس البصري!!!
الحاج المديوري صنع فريقا فولاذيا، أنجب نجوما صنعت التاريخ والأمجاد (قيدي والطاهر لخلج والأعجوبة أحمد البهجة والمدرب هشام الدميعي… والقائمة طويلة). تواري اسم المديوري جعل الفريق يتلاشى شيئا فشيئا، ولن يعود إلّا بمعجزة، واسألوا أهل مكناس عن ناديها المكناسي، والقنيطريين عن النادي القنيطري. 
اليوم، باستثناء الرجاء والوداد والجيش، باقي الأندية وجودها "الفيزيقي" مرتبط بزواج المال والسلطة، وخير مثال هو "نهضة لقجع"، هذا هو اسمه نهضة بركان "الحركي"!! فريق بعث من "الرماد" بعد انطلاق "صاروخ" فوزي لقجع، وإمساكه بكلتا يديه بـ"خناق" الوزارة والجامعة، لنرى فريقاً بميزانية ضخمة ومحترفين أفارقة من المستوى الأول، ومشاركات قاريّة. 

  
 
                 
لحظة التتويج بكأس الكاف اليتيمة التي دخلت خزانة الفريق عام 1996
 
بركان اليوم تتنفس أوكسجينها من فوزي لقجع الضامن لوجودها وبقائها على قيد البطولات والإنجازات. 
الكوكب المراكشي يحتاج إلى رجل "نافذ" كفوزي لقجع في يده "خاتم سليمان" لصنع المعجزات. هي في حاجة إلى "جنيّ" و"مارد" لانتشالها من مستنقع النسيان. ويا للمصادفة، سقوط "الكوكب المراكشي" تزامن مع صعود فريق فتيّ اسمه "الاتفاق المراكشي".. فهل سيعيد كتابة تاريخ أمجاد."الكوكب"، ويرد الاعتبار لأبناء "البهجة"؟!
سنرى.. الأيام بيننا!!!!!