الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
مجتمع

مدينة الجرف باقليم الرشيدية على وشك ثورة عطش

مدينة الجرف باقليم الرشيدية على وشك ثورة عطش صورة أرشيفية
منذ بداية شهر رمضان ومركز الجرف بإقليم الرشيدية يعيش على انقطاع الماء طيلة اليوم. ولا يتم إطلاق الصبيب إلا في وقت متأخر من الليل، لمدة عشرات الدقائق فقط، وقت السحور، ثم ينقطع من جديد طيلة اليوم. ولا يستأنف الصبيب إلا في نفسي الوقت المعتاد، في وقت متأخر من الليل دائما.

وتقوم كل الأسر بتحضير الفطور والعشاء وترتيب أمور البيت من نظافة وغسيل واستحمام وسط انقطاع صبيب المياه.
وبعد أن استفحل الوضع خرج سكان مدينة الجرف بعد إفطار يوم الثلاثاء 26 أبريل 2022 في مسيرة تنديدية بانقطاع المياة و بارتفاع الأسعار، وإهمال السلطات والمنتخبين لشؤون مدينتهم.
وتنذر هذه المسيرة بتطورات بسبب استفحال الوضع الاجتماعي الذي لم يزده انقطاع صبيب المياة إلا سوءا. 

وتعيد هذه المسيرة إلى الأذهان ثورة العطش بزاگورة في خريف 2017، حيث خرج شباب المدينة في ثورة تنديدية بانقطاع المياه، وخاصة في يوم عيد الأضحى، حيث قضى الناس يومهم بدون ماء رغم ما تتطلبه طقوس النحر والاحتفال بالعيد من مياه لتطهير البيوت من ٱثار زحر الأضاحي.

وتبرز هذه الأوضاع الوشيكة الانفجار بمغرب الهوامش والتخوم مدى التطورات المحتملة لمسلسل احتياج المواطنين للحاجيات الضرورية للحياة اليومية، وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب، وسط غياب أي تدابير استعجالية للسلطات والمنتخبين، ومعهم حكومة عزيز أخنوش.