الخميس 7 يوليو 2022
خارج الحدود

مرشحا الرئاسة الفرنسية يدخلان اليوم الأخير للحملات الإنتخابية

 
مرشحا الرئاسة الفرنسية يدخلان اليوم الأخير للحملات الإنتخابية إيمانويل ماكرون ومارين لوبان

يدخل المرشحان لإنتخابات الرئاسة الفرنسية، الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون، ومرشحة حزب التجمع الوطني، مارين لوبان، اليوم الأخير للحملات الانتخابية، يوم الجمعة 22 ابريل 2022، في محاولة أخيرة لاستقطاب أكبر عدد ممكن من الناخبين.

ويتعين على ماكرون ولوبان تقديم آخر ما في جعبتهما من عروض للناخبين الفرنسيين، قبل انتهاء الحملات الإنتخابية في جولة الإعادة الرئاسية في منتصف الليل.

وتوجه ماكرون إلى فيجاك، وهي بلدة تقع في عمق الجنوب الفرنسي، ومن المقرر أن يلقي خطابا هناك خلال فترة ما بعد الزوال من يوم الجمعة.

أما لوبان، فقد توجهت شمالا إلى إيتابل، وتحديدا إلى سوق قرب لو توكيه، وهو اختيار مقصود بدقة، لإنهاء آخر أيام حملتها الانتخابية، كون تلك الدائرة تحديدا هي التي يدلي فيها ماكرون بصوته، وفق ما ذكرت "وكالة أسوشييتد برس".

ويسعى  إيمانويل ماكرون  ومارين لوبان إلى كسب رهان الرئاسة الفرنسية، باستغلال آخر أيام الداعية الانتخابية في التأكيد على "الأسباب تجعل النهج السياسي لكل منهما أفضل"، سعيا للحصول على أكبر قدر من التصويت.

وشن ماكرون، حامل لواء تيار الوسط، جعل "الوحدة" عنوان حملته الانتخابية، هجوما، على غريمته القومية التي يواجهها في جولة إعادة الأحد المقبل، متهما لوبان بـ"محاولة خلق حالة انقسام في فرنسا حول الإسلام.

وقال ماكرون لإذاعة "فرانس إنتر" : "يقتات اليمين المتطرف على الخوف والغضب مما يخلق حالة استياء. إنه يقول إن استبعاد أجزاء من المجتمع هو الحل. أريد أن أحاول الرد عليه، وأجعلنا نعيش كأمة موحدة".