الأربعاء 17 أغسطس 2022
مجتمع

الجمعية الوطنية لمربي الأبقار.. إلى أين؟

الجمعية الوطنية لمربي الأبقار.. إلى أين؟

بعد استصدار حكم قضائي بإلغاء عقد الجمعين العامين الاستثنائي والعادي بمقر تعاونية الحليب بالمغرب الشرقي "كوليمو" من طرف المعارضين للعبث الذي يمارسه الرئيس الحالي للجمعية الوطنية لمربي الأبقار، والذي أشرنا في مقالات سابقة إلى أهدافه ومراميه التي تخدم بالأساس نرجسية الرئيس ومصالحه الشخصية.

 

تجد الجمعية الوطنية لمربي الأبقار اليوم نفسها أمام مفترق طرق حاسم لمستقبلها، ذلك أن الرئيس الحالي الذي يتواجد بمكتب الجمعية الوطنية بصفته رئيسا لجمعية تادلة لمربي الماشية لم تعد لديه هذه الصفة بعد عقد هذه الأخيرة لجمعين عامين واحد عقد بتاريخ 28/01/2022 انتخب خلاله كمال سابق رئيسا للجمعية، والجمع الثاني انعقد بداية شهر مارس 2022 حيث انتخب عبد الله مكاوي رئيسا للجمعية دون حصول أي طرف منهما إلى حد كتابة هذه الأسطر على الوصل النهائي .

 

ورغم كل هذا فقد دعا من جديد إلى عقد جمع عام يوم 29 أبريل الجاري، ولم يوجه الدعوة لكل أعضاء الجمعية كما هو معتاد. غير أن الجديد والأهم هو أن أغلبية أعضاء الجمع العام وفقا للفصل 20 من القانون الأساسي للجمعية الوطنية لمربي الابقار بجدول أعمال يتضمن انتخاب رئيس جديد للجمعية.

 

وبعد هذه المناورات كلها يجد الرئيس نفسه أمام أغلبية تدعو إلى جمع عام لتضع حدا للعبث والتلاعبات التي ما فتئ هذا الأخير يعمل من خلالها على تسميم الأجواء داخل الجمعية الوطنية لمربي الأبقار، عوض جو الانسجام والعمل الجاد الذي طبع عملها منذ تأسيسها إلى المرحلة التي تحمل فيها مسؤولية رئاستها.