السبت 13 أغسطس 2022
مجتمع

ما هي الأسرار الكامنة وراء تهريب الجمع العام للجمعية الوطنية لمربي الأبقار إلى وجدة؟

ما هي الأسرار الكامنة وراء تهريب الجمع العام للجمعية الوطنية لمربي الأبقار إلى وجدة؟

فوجئ أعضاء الجمعية الوطنية لمربي الأبقار الكائن مقرها بزنقة محمد التريكي بمدينة الرباط باستدعائهم لحضور أشغال الجمع العام العادي والجمع العام الاستثنائي بمقر تعاونية كوليمو للحليب بمدينة وجدة.

ونظرا لتوفر الجمعية الوطنية لمربي الأبقار على شقتين بنفس العنوان (زنقة محمد التريكي بمدينة الرباط) وكذلك على فضاءات بنفس المدينة، حيث دأبت على عقد جموعها العامة بها، و نظرا لكون أعضائها يتوافدون على مقرها الرئيسي بمدينة الرباط من أقصى جنوب المملكة ومن أقصى الشمال والشرق ، فإن كل المعنيين يتساءلون عن الأسرار الكامنة وراء تهريب هذين الجمعين العامين؟ ولماذا أصرت تعاونية كوليمو بالمغرب الشرقي على احتضانهما؟ تتساءل مصادر الجريدة

في هذا السياق أفادت مصادر جريدة "أنفاس بريس" بأن تعاونية كوليمو بالمغرب الشرقي تصر بفعلها هذا على الكشف عن الوجه الحقيقي لمسيريها الذين يمثلونها بالجمعية الوطنية لمربي الابقار. "وتقيم الحجة على نفسها بأنها الداعم الرئيسي لـ (ع/ م) الرئيس الحالي للجمعية الوطنية لمربي الأبقار والمعروف بمخرب الجمعيات والتنظيمات المهنية".

واستدلت ذات المصادر في اتهامها للرئيس بالتأكيد على أن سجله "يشهد على ذلك من خلال المشاكل التي أحدثها في جمعية القنص وفي الفوضى الحالية التي تعيشها جمعية تادلة لمربي الماشية وفي حالة الإفلاس التي تعيشها الضيعة النموذجية التي دشنها ملك البلاد بجهة بني ملال خنيفرة".

واستطردت ذات المصادر في الكشف عن تجاوزات الرئيس المتعلقة بـ "تعطيل عمل الفدرالية البين مهنية المغربية للحليب وفي المشاكل العويصة التي تتخبط فيها الجمعية الوطنية لمربي الأبقار وحالة الضياع التي تهدد اسر العاملين بها".

واستشهدت نفس المصادر بملف آخر يرتبط  بـ " رفض تحويل المبالغ الملية التي تبرع بها أرباب بعض مصانع الحليب أعضاء الفدرالية البين مهنية المغربية للحليب لمواجهة جائحة كورونا والتي كانت موضوع مراسلات وجهت لجميع الجهات بما في ذلك الديوان الملكي ووزير الداخلية، ووزير الفلاحة ووالي جهة بني ملال خنيفرة...".

 

وترى مصادر الجريدة أنه بإصرار تعاونية الحليب كوليمو بالمغرب على تنظيم جمع عام ضمن جدول أعماله نقطة تتعلق بطرد بعض أعضاء الجمعية "تعبر عن دعمها لعملية تزوير بعض محاضر الجمعية التي تمهد لهذا الطرد والتي تعتبر موضوع شكاية موجهة للسيد الوكيل العام بالرباط والتي لم يستجب بعد رئيس الجمعية الوطنية لمربي الأبقار لاستدعاءات الشرطة القضائية بشأن هذا الملف الخطير خصوصا إذا عرفنا هوية هؤلاء الأعضاء الذين يريدون طردهم".