الأحد 26 يونيو 2022
مجتمع

سلطات إفني ترفع "الفيتو" أمام انعقاد أشغال المؤتمر الوطني للحركة الأمازيغية بالمغرب

سلطات إفني ترفع "الفيتو" أمام انعقاد أشغال المؤتمر الوطني للحركة الأمازيغية بالمغرب أكدوا شفويا ولمرات عدة أن عقد المؤتمر الوطني للحركة الأمازيغية" بإفني مرفوض وممنوع
قالت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني للحركة الأمازيغية بالمغرب إن السلطات في سيدي إفني منعت تنظيم مؤتمرهم الوطني نهاية مارس 2022، رغم كل المحاولات التي تمت لمدة ثلاثة أسابيع بكل الطرق القانونية تنزيل مقتضيات القانون وممارسة حق التجمعات".
 
وأشارت اللجنة التحضيرية للمؤتمر في بلاغ لها، توصل موقع "أنفاس بريس" بنسخة منه، إلى أن "السلطات في سيدي إفني كان لها رأي آخر مناف لمقتضيات القانون، حيث أكدوا شفويا ولمرات عدة أن عقد المؤتمر الوطني للحركة الأمازيغية" بإفني مرفوض وممنوع، على الرغم احترام اللجنة التحضيرية لكافة المساطر القانونية المنصوص عليها".
وأوضح اللجنة التحضيرية للمؤتمر أن "الجهات الوصية رفضت تسليمنا رفضا كتابيا معللا. كما رفضت تسلم الإخبار الذي قدمناه عن طريق مفوض قضائي. وهو ما نعتبره خرقا واضحا للقانون من طرف من يفترض فيهم الحرص على تطبيقه وتنزيله، على نحو لا نفهمه".
 
وبينما تأمل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني للحركة الأمازيغية أن "يكون استثناء، خاصة وأن اللجنة التحضيرية مستمرة في إنهاء التحضيرات اللازمة للمؤتمر الوطني للحركة الأمازيغية بالمغرب وهي مبادرة لا رجعة عنها وانعقادها حتمي ومؤكد"، تشبتوا بـ"حقهم الدستوري والقانوني في التنظيم والتجمع وفق القوانين الجاري بها العمل في كافة ربوع البلاد من طنجة إلى لكويرة، لأن منعنا من عقد المؤتمر الوطني للحركة الأمازيغية بالمغرب في إفني لن يثنينا عن مواصلة المشاركة الفعالة مع كل الديمقراطيين وأحرار الوطن لتفعيل الحقوق المنصوص عليها في الدستور وتحصين كافة مكتسبات القضية الأمازيغية"، بحسب نص بلاغ اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني للحركة الأمازيغية.